مصريون يبدأون إضراباً عاماً

مصريون يبدأون إضراباً عاماً

مصريون يبدأون إضراباً عاماً

القاهرة- (خاص) من عمرو علي وأحمد المصري

أعلنت اللجنة التنسيقية لجبهة 30 يونيو والتي تضم القوى المعارضة في مصر، أن نزول أكثر من 25 مليون مصري في ثورة 30 يونية لرفض حكم الإخوان يوم الأحد، لا يعني التوقف بل مزيداً من الضغط بالإضراب العام، حتى رحيل الرئيس مرسي عن السلطة.

 

وجددت الجماهير حشدها من جديد في ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية الرئاسي والميادين الرئيسية بالمحافظات منذ الصباح الباكر، للمطالبة بإصرار على استكمال “أهداف الثورة”، وأولها سحب الثقة من الرئيس محمد مرسي، والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة، في أجواء احتفالية سلمية تخلو من أية مظاهر.

       

ودعت اللجنة التنسيقية الشعب المصري لاستمرار حالة الإضراب العام، ومن جانبها أصدرت “جبهة الانقاذ الوطني” بياناً قالت فيه أن محمد مرسي والنظام الحالي قد سقطت شرعيته، وأنه لا يوجد أمامه خيار سوى الرحيل، معلنين فيه أن خروج الملايين المصريين اليوم أكد انتصار ثورتهم ومطلبهم بضرورة إسقاط محمد مرسي فوراً.

وطالبت اللجنة بمحاكمة كل من تسبب في التعذيب والقتل وإصدار فتاوى التحريض على خطف الثوار ، كما حدث الأحد في المقطم وأسيوط.

 

رئاسة الجمهورية من جانبها وعلى لسان المتحدث الرسمي، لم تفكر أبداً في تقديم أي تنازلات، واعتبرت أن الشائعات المتداولة بين المصريين من نوعية إقالة الحكومة وتكليف الفريق عبد الفتاح السيسي أو شخصية أخرى من قيادات المعارضة ، كلها مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة، ولا توجد نيه لدى مؤسسه الرئاسة في المستقبل القريب للتفكير فيها.

 

ومع بدء فعاليات اليوم الثاني من انتفاضة المصريين  ضد جماعة الإخوان والرئيس محمد مرسي، وفي ظل تأكيدات من مصادر سيادية أن محمد مرسي قبل الرحيل، مقابل ضمانات أمريكية بالبقاء في مصر، وممارسة كافة حقوقه السياسية من خلال حزب الحرية والعدالة، وبقاء تنظيم جماعة الإخوان المسلمين والإعتراف بها دولياً وعدم تقديمه للمحاكمة، بينما تصريحات قيادي الجماعة تصب كلها فى خانة الدعوة لحوار غير مشروط للخروج من الأزمة، وبحسب استطلاعات الرأي فإن أكثر من 80 من المصريين يرون أن الصدام بين الطرفين قادم لامحالة.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث