مؤيدو مرسي يحتشدون في رابعة العدوية

حزب البناء والتنمية يقول إن مرسي يمثل المشروع الإسلامي الذي يطمح له الجميع، ويناشد القوات المسلحة بالقيام بدورها بالحفاظ على ممتلكات الدولة.

مؤيدو مرسي يحتشدون في رابعة العدوية

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

 

صرّح الدكتور نصر عبد السلام، عضو الهيئة العليا لحزب البناء والتنمية، والمتواجد بميدان رابعة العدوية منذ السبت، أنّ ساحة رابعة العدوية تمتلئ بمئات الآلاف من المواطنين الذين جاءوا من أماكن متفرقة بمصر للدفاع عن شرعية الرئيس المنتخب.

 

وأشار عبد السلام في بيان للحزب، أنّ الهتافات المؤيّدة للدكتور مرسي تملأ أرجاء ميدان رابعة العدوية، وتبعث برسائل للمعارضين بأن الرئيس مرسي يقف بجانبه رجال لن يتركوه أبداً إلا على أجسادهم.

 

وأكد عضو الهيئة العليا للحزب، أنّ المتظاهرين صلوا أمس صلاة التهجّد وعزموا على نصرة الرئيس مرسي بكل ما يملكون، مؤكداً أن هؤلاء المتظاهرين سيبذلون أقصى ما لديهم وسيهبون أرواحهم للدفاع عن الرئيس وعن مشروع إسلامي بوادره أصبحت تلوح في الأفق، لأن الرئيس أصبح يمثل المشروع الإسلامي الذي يسعى لتحقيقه كل الإسلاميين بلا استثناء.

 

وناشد عبد السلام القوات المسلحة بالقيام بالأدوار المطلوبة منها في الحفاظ على ممتلكات وتراث هذا الوطن، مؤكداً أن التظاهرات السلمية يحترمها الجميع، أما الإعتداءات على الممتلكات والأعراض فهو شيء لن يقبله أحد سواء كان مؤيداً أو معارضاً.

 

وأضاف: “هناك فرق كبير جداً بين ما يحدث في ميدان التحرير من مئات حالات التحرّش وبين ميدان رابعة العدوية المتواجد فيه نساء فاضلات منذ يومين، ولم يتعرّض لهن أي أحد، لافتاً إلى أنّ ميدان رابعة العدوية يمتلئ بآلاف النساء اللواتي جئن لنصرة الرئيس مرسي”.

 

وأصدرت أمانة حزب البناء والتنمية، الذراع السياسي للجماعة الإسلامية بياناً تحدثت فيه عن المفسدين الذين يحشدون قوتهم وإمكاناتهم المادية لسرقة الشعب، ولإفشال الرئيس المنتخب محمد مرسي لأنه يمثل النموذج الإسلامي.

 

واتّهم البيان من سماهم بالمفسدين بالترويج للأكاذيب، وبسعيهم لإفشال الثورة المصرية كي لا تصبح مصدر إلهام لغيرها من الدول العربية والإسلامية.

 

وأضاف البيان أنّ النظام القائم في مصر يُهدد معه كافة المصالح الغربية والصهيونية في المنطقة بأسرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث