السعودية تسجن سبعة معارضين شيعة

السعودية تسجن سبعة معارضين شيعة

السعودية تسجن سبعة معارضين شيعة

نيويورك ـ قالت منظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الأحد ان السعودية سجنت سبعة نشطاء من المنطقة الشرقية مددا تتراوح بين خمس وعشر سنوات لكتابة رسائل على فيسبوك تدعو لاحتجاجات مناهضة للحكومة.

وحثت المنظمة التي مقرها نيويورك مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون ومسؤولين أوروبيين آخرين على إدانة هذه الأحكام أثناء اجتماعاتهم الأحد في المنامة مع نظرائهم الخليجيين وبينهم سعوديون.

وشهدت المنطقة الشرقية مظاهرات متقطعة لأبناء الأقلية الشيعية على مدى العامين الأخيرين احتجاجا على ما يقولون انه تمييز وإهمال وهو ما تنفيه الرياض.

وقال نائب مدير شؤون الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش جو ستورك في بيان “سجن بعض الناس سنوات بسبب كتابات سلمية على فيسبوك يقول للناس بوضوح إنه ما من وسيلة آمنة للتعبير عن الرأي حتى شبكات التواصل الاجتماعي على الانترنت.”

وأضاف “إذا لم يفتح الاتحاد الأوروبي موضوع هذه الحالات مع المسؤولين السعوديين اليوم فسيكون صمته أشبه بإذعان جبان لانتهاكات الحقوق من جانب دولة استبدادية.”

وقال ناشط حقوقي في السعودية ان جميع النشطاء شيعة من منطقة الاحساء أنشأوا صفحات على فيسبوك لحث المواطنين على القيام بمظاهرات. وأضاف الناشط “الوضع الطائفي في المنطقة يجعل الأحكام قاسية وغير معقولة.”

وقالت هيومن رايس ووتش ان السبعة احتجزوا في سبتمبر/ ايلول 2011 وأمضوا عاما ونصف العام في السجن قبل أن يحاكموا أمام محكمة خاصة أنشئت عام 2008 لنظر القضايا المتعلقة بالارهاب.

وأضافت المنظمة ان المحكمة لم تتهم الرجال بالمشاركة في الاحتجاجات بشكل مباشر لكنها اتهمتهم بالتحريض على تنظيم احتجاجات وتجمعات غير مشروعة ونقض البيعة للملك.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث