مرسي يلتقي قيادات الأحزاب الإسلامية

الرئيس المصري يشدّد على ضرورة الالتزام بالقانون والمحافظة على سلمية المظاهرات، ويقول إنّ الجيش يسيطر على الموقف بشكل كامل.

مرسي يلتقي قيادات الأحزاب الإسلامية

القاهرة – (خاص) من أحمد المصري

 

التقى الرئيس المصري، محمد مرسي، أمس السبت، بقيادات الأحزاب الإسلامية، الحرية والعدالة، النور، البناء والتنمية، والراية، والوسط، والوطن، والعمل الجديد، الحزب الإسلامي، والأصالة، والفضيلة، والتوحيد العربي، والإصلاح السلفي، لتحديد فاعليات التيار الإسلامي في المظاهرات المؤيدة للرئيس.

 

وقال المهندس، إيهاب شيحة، إن اللقاء تناول الموقف الداخلي الراهن وبحث سبل التعامل معه، وشدّد الرئيس على أنه لا تهاون فى تطبيق القانون على الجميع، وضرورة الحفاظ على سلمية المظاهرات والالتزام بها، مؤكداً أنّ الحاضرين أكدوا على تمسكهم بالشرعية وضرورة الاحتكام للصناديق الانتخابية البرلمانية.

 

وقال محمد أبو سمرة الأمين العام للحزب الإسلامي، الذراع السياسي للجهاد، إنّ الرئيس أبلغ قيادات التيار الإسلامي التزامه بالسلمية وعدم استخدام العنف أو جرّهم إلى فخ الاشتباكات، مضيفاً: “الرئيس أطلع الحاضرين على تقارير الجهات الرّسمية حول الفعاليات، وأنّ الأمر لا يعدو كونها مظاهرات، فالشعب لن يشارك فيها ولن تكون مليونيات، وأنّ الحل الوحيد لهم هو استخدام العنف وجرّ الإسلاميين لذلك وهو المطلوب”.

 

وأضاف في تصريحات خاصّة أنّ الرئيس أبلغ قيادات التيار الإسلامي بسيطرة الجيش على الأمر بشكل كامل، وأنّ هناك ثقة كاملة بالفريق أول عبد الفتاح السيسي، فالجيش لن يخرج عن الشرعية إلا في حالة واحدة وهو جرّ الإسلاميين للعنف وسقوطهم في هذا الفخ.

 

وأكد أبو سمرة أنّ القيادات أبلغت الرئيس باقتراحاتها وضرورة إجراء انتخابات مجلس الشعب لإثبات قوة القوى السياسية في الشارع، وألا يكون الأخوان هم السبب في هذا التأخير.

 

وفيما يخصّ ترشيح الفريق أول عبد الفتاح السيسي للوزارة الجديدة، علق أبو سمرة: “ليس عندي معلومات، ولكن هناك اقتراحات مسبقة بترشيح السيسي رئيس وزراء ووزير للدفاع خلال الفترة الانتقالية الحالية، فلا أحد يشكك في وطنيته، فالقوى الوطنية والشعب يؤيدون ذلك، كما أنّ الجميع يرفض إشراف حكومة الأخوان على الانتخابات، ونرحّب بالسيسي كرئيس للوزراء”.

 

وحول فعاليات رابعة العدوية، أكد أبو سمرة أنّ المشاركين فيها سيزدادون، لافتاً إلى أنّ الرئيس رفض تحرّك الإسلاميين لحماية قصر الاتحادية، حال تحرك القوى الثورية من التحرير للقصر.

 

وقال الشيخ مجدي سالم نائب رئيس حزب العمل الاسلامي، إنّ الرئيس أبلغهم بعدم الاستجابة لأيّ استفزازات تحدث أمام الاتحادية أوغيرها، مضيفاً في تصريحات خاصة: “أبلغنا الرئيس بضرورة التحاور مع الجميع ولابدّ من حل سياسي للأزمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث