ظاهرة “تحدي الكتب” تشعل الـ”فيسبوك”

ظاهرة “تحدي الكتب” تشعل الـ”فيسبوك”

دمشق – بعد انتشار ظاهرتي “تحدي الثلج” و”تحدي الركام”، انتشرت منذ أيام بين صفوف الكتاب والمثقفين العرب في موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” ، ظاهرة “تحدي الـ10 كتب”، ومبدؤها ذكر الكتب العشرة التي أثرت في المسار الفكري والثقافي للمشارك، ومن المشاركين الذين رصدت “إرم” تحديهم، الروائية التونسية آمال مختار، التي قالت إنها استجابة لدعوة الصديقة ألفة يوسف (ناقدة وأكاديمية تونسية)، وقدمت قائمة الكتب التي أثرت في مسارها الثقافي والفكري، وهي :

_ رواية المتشائل لإميل حبيبي

أول رواية سربت لي بداية الوعي السياسي والقضية الفلسطينية من منظار الفلسطيني الحامل للجنسية الإسرائيلية فإذا بهذه الشخصية هي المتشائل الساخر من واقعه الملتبس.

– رواية مائة عام من العزلة لغابريال غارسيا ماركيز

هي الرواية التي فتحّت السبل أمام خيالي بلا حدود أمام إبداع السريالية التي تحول الواقع إلى سحر .

– رواية النفق لارنستو سباتو

هذه الرواية الصغيرة في حجمها للكاتب الأرجنتيني ارنستو سباتو هي التي علّمتني أنّ المتن الروائي ماهو في النهاية إلا رحلة في نفق ذات إنسانية معتمة ومرعبة.

– رواية بيدرو برامو للمكسيكي خوان رولفو

إنّها الرواية التي لم أعد أعرف عدد المرات التي قرأتها فيها ، وهي الرواية التي علّمتني أنّه ليس هناك حدودا بين الموت والحياة .

– رواية المقامر لديدوفسكي ، قرأت الترجمة الفرنسية

كشف لي هذا العمل الجبار أنّ البناء النفسي للبشر يعتمد الطمع كأساس وأمام غواية المتع ينطلق الإنسان في لعبة الاستزادة الخطرة حتى التهلكة.

– رواية زوربا لليوناني نيكوس كزانتزاكي

إنّها رواية عشق الحياة بلا منازع . هذه الرواية أدمنها .

– رواية ثلاثية نيويورك لبول اوستر

ألقيت بهذه الرواية عرض الحائط ما إن أتممتها، ثمّ أعدت قراءتها ألف مرة لأتعلّم أن الإنسان وحيد وحيد وأنّه لا مفر من هذه الوحدة كيفما كانت الحياة .

– الشخصية المحمدية لمعروف الرصافي

كل الشك الذي كان يأكل قلبي رفعه عني هذا الكتاب المهم .

– ديوان المتنبي

المتنبي إنّه شاعري ومعلّمي والحكيم الذي أستلهم منه أسرار العلاقات البشرية فهو الموسوعة السابقة لعصرها .

– رواية أو نص حدّث أبو هريرة قال لمحمود المسعدي

العمل التونسي الوحيد الذي شغل وجداني بطريقة سؤاله عن كنه الوجود وبلغته المنحوتة نحتاً.

– لذة النص لرولان بارت

أكره كتب النقد غير أن هذا الكتاب الصغير علّمني أنّ لذة النص تكمن في إعادة القارئ تأليفه لأي عمل يقرأه من خلال أدواته المعرفية . لذلك يحتوي كل نص على ألف متعة ومتعة.

– أصول الطب النفسي للدكتور العراقي فخري الدباغ من جامعة الموصل

أهداني هذا الكتاب القيم صديق لي وهو طبيب نفسي وأنا ممتنة له حقا على هذا الكنز الذي فتح أمامي أبواب الطب النفسي باللغة العربية فتجاوزت المعوقات في التسميات للعقد والأمراض النفسية التي لم أكن أعرفها إلا بالفرنسية .

وكتب الناشر والروائي اللبناني سماح إدريس (صاحب دار الآداب)، ما أن الجميع يكتبون عن الكتب/المجلات العربية التي تأثروا بها في طفولتهم ومراهقتهم (حتى عمر 16)، فسأدلي بدلوي أنا أيضاً:

– المكتبة الخضراء (السلسلة كلها، ولاسيما “عقلة الإصبع” و”الغابة المسحورة” و”القدّاحة العجيبة”).

– لولو وصديقها طبّوش.

– كتب الألغاز (تختخ ونوسة).

– بساط الريح (كانت المجلة تأتيني مجّانًا فالتهمها التهامًا).

وفجأةً، الله وكيلكم، ومع الحرب اللبنانية، بدءًا من عمر 14 سنة:

– عائد إلى حيفا، لغسان كنفاني (بداية الانخراط السياسي في العمل الطلابي، 1976 أو 1977 ربما).

– الحي اللاتيني، لأبي سهيل الحبيب.

– إله المتاهة، لكولن ويلسون (في السادسة عشرة على الأرجح، وفقط المقاطع “الدسمة” المثيرة للأحاسيس الجنسية المتفتحة).

– مجموعة 787، لتوفيق فياض.

لن أتفلسف فأزعم أنني قرأتُ دوستويوفسكي (ناهيك بماركس وهيغل) في الرابعة عشرة، مع أنني قرأت “البيان الشيوعي” في صف البكالوريا على الأرجح، جنبًا إلى جنب مع “الإستراتيجية السياسية والتنظيمية” للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

أما الكاتب الدرامي والسيناريست السوري فقد كتب، “استجابة لتحدي قراءة الكتب، فإن أكثر ما أثر فيّ هي الكتب التالية:

– مغامرة العقل الأولى: لفراس السواح.

– ذهنية التحريم: لصادق جلال العظم.

– موسى والتوحيد: لفرويد.

– رواية الطريق الوحيد: لعزيز نيسين.

– الأعمال الكاملة: لانطون تشيخوف.

– مجلة الناقد بكل أعدادها: الصادرة عن دار رياض تجيب الريس.

– حروب دولة الرسول: لمحمود سيد القمني.

– رواية احدب نوتردام: لفيكتور هيجو.

– نقد العقل العربي: لمحمد عابد الجابري.

– ألغاز المغامرون الخمسة: لمحمود سالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث