إنقاذ إماراتيين تاها بالربع الخالي

إنقاذ إماراتيين تاها بالربع الخالي

إنقاذ إماراتيين تاها بالربع الخالي

الرياض – قال العقيد البحري خالد العرقوبي المتحدث الرسمي لحرس الحدود بالمنطقة الشرقية بالسعودية، إن حرس الحدود بقطاع البطحاء تلقى بلاغاً الساعة التاسعة والربع من مساء يوم الأربعاء الماضي عن فقدان شخصين إماراتيين بصحراء الربع الخالي كما حضر أيضاً شخص إماراتي الجنسية إلى قيادة قطاع بالبطحاء يبلغ عن فقدانهما أيضاً، حيث فقد الاتصال بهما صباح الأربعاء وكانا يستقلان سيارة من نوع لكزس متجهين إلى منطقة داخل الصحراء تدعى أم قرون.

وأوضح “العرقوبي” لصحفية “اليوم” السعودية إنه على الفور تم توجيه ست فرق بحث بكامل تجهيزاتها وبقيادة قائد قطاع البطحاء ميدانياً، وأخذت بتمشيط المنطقة بخطوط متوازية.

 

و تزامن ذلك التنسيق مع شركة “الثريا” عن موقع آخر مكالمات صدرت من هاتفهم وساهمت معرفة إحداثي أخر مكالمات بتضييق دائرة البحث حتى تم العثور عليهم هذا اليوم بتمام الساعة السادسة والنصف صباحاً بحالة صحية جيدة بعد 9 ساعات بحث متواصلة صادفت سوء أحوال جوية واشتداد الريح مصحوب بغبار كثيف ووعورة المنطقة حيث تكثر بها الكثبان الرملية المرتفعة.

وقالت الصحيفة إنه تم العثور على الشخصين -دون ذكر اسمهما- بمنطقة تبعد نحو 350 كيلو وسط صحراء الربع الخالي وقد تعطلت مركبتهما بسبب نفاد الوقود محتمين داخل سيارتهم من الغبار الكثيف الذي هب بتلك الليلة وقد تم تعبئة سيارتهم بالوقود اللازم وتقديم وجبة إفطار لهم وذويهم الذين توافدوا على الموقع بعد أن تم تطمينهم بالعثور عليهم بصحة جيدة.

 

وقد أوضح الشخصان إنهما عاشا ساعات عصيبة وكانت تراودهم شكوك بأنهما سيفقدان حياتهما بالربع الخالي وقال أحدهما إنني عندما سمعت سيارات بالقرب مني خرجت من السيارة مسرعا لأعلى منطقة ملوحاً بغطاء الرأس (غترته) عسى أن يتم مشاهدتنا وبالفعل شاهدته إحدى الدوريات وتوجهت إليه شاكرين الله أولاً ثم رجال حرس الحدود على إنقاذهما.

 

وتتجاوز درجة الحرارة في صحراء “الربع الخالي” الـ 50 درجة مئوية، وتعرف بهذا الاسم لأن الجفاف الشديد بها ولا يرغب أي شخص عن العيش بها.

ويعتقد أن هناك مدن مفقودة غطتها رمال هذه الصحراء التي تمتد لمسافة 1000 كلم، والغريب أنها تحتوي أيضاً على أحد أغنى حقول النفط في العالم.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث