الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

القاهرة – أحمد المصري

دعا فضيلة الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب للهدوء، بعد مقتل عضو في جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس محمد مرسي، في هجوم على المقر الرئيسي للجماعة بمدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية، قبل احتجاجات أعلن معارضون عن تنظيمها غداً الأحد لمطالبة مرسي بالتنحي.

 

وقال الدكتور حسن الشافعى رئيس المكتب الفني لمشيخة الأزهر، وكبير مستشاري شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، في بيان رسمي: “يجب اليقظة حتى لا ننزلق إلى حرب أهلية لا تفرق بين موالاة ومعارضة، ولا ينفعنا الندم حين ذلك.”

وأدان الأزهر “العصابات الإجرامية التى تسببت فى سقوط ضحايا ومصابين من شباب مصر الطاهر” واستنكر “بشدة حصار بعض المساجد فى المنصورة وغيرها من بعض الجهلة الذين لا يريدون الخير لمصر وأهلها.

 

وحثّ الأزهر الذي عادة ما يحتفظ بمسافة بينه وبين المؤسسة السياسية معارضي الرئيس الإسلامي على قبول دعوته للحوار بدلاً من المضي قدماً في احتجاجاتهم يوم الأحد.

ورحّب الأزهر بدعوة مرسي للحوار مع المعارضة فوراً، وتشكيل هيئة وطنية مستقلة من كل الأطراف، وهي الدعوة التي وجهها في خطابه ليل الأربعاء. 

وقال الشافعي: “تعتبر فرصة جديدة ينبغي انتهازها لصالح الوطن، بدلاً من الإصرار على المواجهة والصدام.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث