روحاني: لا للتطرف..نعم للاعتدال

روحاني: لا للتطرف..نعم للاعتدال

روحاني: لا للتطرف..نعم للاعتدال

طهران ـ قال الرئيس الإيراني المنتخب حسن روحاني السبت أنه سيعين وزراء من كل ألوان الطيف السياسي بعد ان اختار الناخبون الايرانيون مسارا من الاعتدال بدلا من التشدد.

وأشاع فوز روحاني في الانتخابات التي أجريت في 14 يونيو/ حزيران جوا من التفاؤل ازاء تحسن علاقات ايران مع الغرب فيما يمكن أن يكون بداية لحل نزاعها النووي مع القوى الدولية.

 

وتعهد روحاني باتباع نهج أكثر ميلا للتصالح عن ذلك الذي انتهجه سلفه محمود احمدي نجاد وجر على البلاد عقوبات دولية هي الاشد صرامة.

ومن الممكن ان يطمئن وعد روحاني بتشكيل حكومة توافقية المحافظين المتشددين الذين ينظرون بعين الارتياب للتأييد الذي حصل عليه من الاصلاحيين في الانتخابات.

وفي المقابل سيأمل الاصلاحيون في استعادة قدر من النفوذ السياسي – بهدف تخفيف القمع في الداخل وعزلة ايران على الساحة الدولية – بعد ابعادهم خلال حكم احمدي نجاد الذي حال القانون دون أن يخوض الانتخابات على فترة رئاسية ثالثة على التوالي.

 

وقال روحاني المفاوض السابق في الملف النووي الايراني في خطاب نقله التلفزيون الايراني الحكومي على الهواء مباشرة “يجب ان تعمل الحكومة القادمة في اطار عمل من الاعتدال… (وعليها) ان تتجنب التطرف وهذه رسالة للجميع”.

“الحكومة القادمة ستكون متعددة الاطياف… هذه الحكومة ليست مقصورة على أي حزب أو فصيل بعينه وستعمل على اختيار المؤهلين من كل الاطراف والفصائل وفق شروط الاعتدال وضبط النفس.”

 

ويقول محللون أن روحاني رجل الدين الشيعي المعتدل الذي شغل مناصب أمنية حساسة منذ الثمانينات يتمتع بعلاقات وثيقة مع الزعيم الاعلى الايراني علي خامنئي ومن الممكن ان يبني جسور التواصل بين الفصائل المختلفة لانجاز اصلاحات.

لكن خامنئي سيحتفظ بالقول الفصل في السياسات التي تهم القوى الدولية بما في ذلك البرنامج النووي ودعم إيران للرئيس السوري بشار الأسد ضد المعارضة المسلحة التي تحاول الاطاحة به.

كما دعا روحاني ايضا إلى الاعتدال في السياسات الايرانية تجاه بقية العالم ودعا إلى التوازن بين “الواقعية” والحفاظ على مبادئ الجمهورية الاسلامية.

 

وقال “الاعتدال في السياسة الخارجية ليس بالخضوع ولا هو بالعداء وليس بالسلبية ولا هو بالمواجهة. الاعتدال هو التعامل الفعال والبناء مع العالم.الجمهورية الاسلامية الايرانية كقوة اقليمية كبرى أو القوة الاقليمية الاكبر يجب ان تلعب دورها ولهذا نحتاج للاعتدال.”

وتشك القوى الغربية في ان ايران تسعى لامتلاك قدرة على تصنيع السلاح النووي وهو ما تنفيه طهران. وترزح ايران في الوقت الحالي تحت عقوبات صارمة تحد من صادراتها النفطية وهو ما يؤثر بشكل كبير على عائداتها ويحد من تجارتها الخارجية ويسبب ارتفاعا في التضخم والبطالة.

 

واشار اصدقاء ايران وخصومها بعد وقت قصير من فوز روحاني في الانتخابات الى انهم لا يعتقدون ان فوزه سيحقق تغييرا كبيرا في السياسة الخارجية الايرانية.

ويدور نزاع بين طهران والقوى الغربية في عدد من موضوعات السياسة الخارجية من ضمنها البرنامج النووي الايراني الغامض وتاييد طهران للاسد وحزب الله اللبناني وحركة حماس الفلسطينية.

كما اتهمت دول خليجية عربية حليفة للولايات المتحدة ايران بالتدخل في شؤونها بينما تنفي ايران محاولة اثارة الاضطرابات في السعودية ودول الخليج العربية الغنية.

وقال روحاني الذي يتسلم مهام منصبه في مطلع اغسطس/ اب انه ملتزم “بالتخفيف المتبادل للتوتر” مع الدول الاخرى.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث