5 قتلى ومئات الجرحى في احتجاجات مصر

5 قتلى ومئات الجرحى في احتجاجات مصر

5 قتلى ومئات الجرحى في احتجاجات مصر

القاهرة – (خاص)

اشتعلت بوادر الحرب الأهلية بين أعضاء جماعة الاخوان المسلمين وأنصار الرئيس محمد مرسي وبين المواطنين المعارضين للرئيس لنظام جماعة الاخوان المسلمين في مصر.

 

وأدت المصادمات التي جرت فى شوارع المدن المصرية خلال الجمعة إلى سقوط 4 شهداء ومئات المصابين وذلك قبل ساعات من 30 يونيو والذي من المنتظر أن يشهد احتاجات واسعة في مصر ضد الرئيس محمد مرسي، وشهدت عدد من المحافظات المصرية اشتباكات عنيفة بين المعارضة المصرية وجماعة الإخوان المسلمين، استخدم فيها الأسلحة البيضاء الحجارة والرصاص الخرطوش.

 

ووصلت حالات الوفاة نتيجة الاشتباكات فى محافظات الدقهلية والشرقية إلى خمس وفيات هم “عبد الحميد العنان، ومحمد أحمد عبد الحفيظ وشخص آخر متأثراً بجراحه لم تعرف هويته بعد، والحالة الرابعة وقعت بالزقازيق محافظة الشرقية وهو “حسام الشرقاوي”  نتيجة طلق ناري بالصدر بالإضافة إلى أكثر من 500 مصاب نتيجة الاشتباكات العنيفة.

 

وفي بيان رسمي الجمعة، أعلن الدكتور خالد الخطيب، رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة إن مشرحة الإسكندرية استقبلت جثة مواطن مجهول الهوية، مشيرًا إلى أن شابًا أمريكيًا نقلت جثته للمستشفى العسكري بالإسكندرية، وقال مصدر آخر تابع لوزارة الصحة، إن جثة المتوفى بمشرحة المستشفى الميري وهي تحت تصرف النيابة.

 

أما منطقة سيدي جابر بالإسكندرية فقد شهدت اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين من المعارضة وأنصار جماعة الإخوان ومئات المصابين وأدت إلى اقتحام مقر حزب الحرية والعدالة بسيدي جابر إلى سقوط شهيد ومئات المصابين، بعد أن قام عدد من أنصار الإخوان بإطلاق الخرطوش تجاه المتظاهرين لمنع اقتحام المقر وسط تراشق بالحجارة وزجاجات المولوتوف بين الطرفين.

 

وفي محافظة الدقهيلية التي دشنت أحداث العنف قام المتظاهرين المعارضين للرئيس مرسي بإحراق مقر الحرية والعدالة في مركز أجا، وذلك بعد أن أطلق أفراد من أعلى الحزب الخرطوش والحجارة، هذا وقد تصاعدت حدة الأحداث في المنصورة بشكل مخيف، بعد إعلان المتظاهرين من القوى السياسية والثورية انفصال محافظة الدقهلية عن حكم الاخوان ومنع الدكتور صبحي عطية المحافظ الجديد المنتمي للجماعة الإخوان المسملين من دخول المحافظة.

 

وذلك بعد أن شهدت المدينة ليلة دامية الأربعاء بين أنصار الرئيس ومعارضيه انتهت بمصرع مواطن وإصابة 243 مواطناً بإصابات مختلفة، واحتراق 3 سيارات، وتحطيم عدد كبير من السيارات، والمحال التجارية، ومن بينها محل “زاد” ملك المهندس خيرت الشاطر، وتم نهب محتوياته وإلقاء معظمها بالشارع.

 

أوباما ومرسي

وحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما السبت الرئيس المصري محمد مرسي وأحزاب المعارضة على نبذ العنف وبدء حوار بناء.

 

وأضاف في مؤتمر صحفي في جنوب إفريقيا معلقا على اشتباكات وقعت في مصر وقتل فيها شخصان بينهم طالب أمريكي “بالطبع كلنا نتابع الوضع بقلق”، ودعا الأطراف المعنية إلى نبذ العنف قائلا إن زعزعة الاستقرار في مصر يمكن أن يمتد إلى الدول المجاورة.

 

خطيب: اللهم رد المتظاهرين لرشدهم

من ناحية أخرى، هاجم أحمد صبري خطيب مسجد رابعة العدوية معارضي الرئيس ممن وقعوا على حملات “تمرد” متهما البعض منهم بمحاربة المشروع الاسلامي، وقال صبري في خطبته “هذه عينات من المتمردين تطالب واحدة منهم بفتح قنوات جنسية لتثقيف البنات، وواحد يقول أن الهرم أقدس من القدس، وأن القرآن به آيات متناقضة، وأن الحجاب تخلف، والمحجبات معاقات ذهنياً، وواحدة تقول “مش عايزة وزير الثقافة لأنه بيغض البصر، تلك عنيه من التمرديين الذين وصل الأمر ببعضهم إلى الدعاء بسقوط شيخ الإسلام ابن تيمية “.

 

ودعا صبري المتظاهرين إلى احترام الشرعية قائلا: “الشرعية إذا ما هددت هذ المرة لن يكون هناك شرعية أخرى وسنظل في أتون التظاهرات، ولابد أن احترام الصندوق والسياسة العالمية، مضيفاً “منهم من قال إنه لابد وأن يحصل الرئيس على 80% لكي يكون له شرعية في حين أنه نجح في انتخابات رئاسة جامعة القاهرة بصوت واحد فقط فهل نخرج لنطبل شرعيته، الحمد لله أننا سمعنا رئيسنا يقول إنه أخطا ويسعى للتصيح فقد انتهى الرئيس الالة الملهم”.

 

ودعا الخطيب لمعارضي للرئيس قائلا: “اللهم انصر دينك وأعلي كلمتنا، اللهم احفظ مصر من كل سوء، اللهم أهدي المعارضين والمتمردين وردهم إلى الحق ردا جميلاً يا ارحم الرحمين”.

 

 

 

وحث صبري المتظاهرين في رابعة العدوية إلى الوقوف بجانب الشرعية فقال: “أقول لكم قول الله تعالي (الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ) فرد المتظاهرون (حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ)”، ودعا صبري الإعلام إلى توصيل رسالة واحد وهي أن الاسلام يعظم حرمة عظم الميت فما بالنا بدم الحي فلا نريد لأوطاننا الانزلاق في الهاوية “، وأضاف: “أدعو المتظاهرين يوم 30 يونيو إلى أن ينظرون لمن حولهم ممن دعوهم وينظروا لأقوالهم وأفعالهم بالدولة والدين، وأدعوهم إلى حفظ مصر بلد الأمن والآمان فلابد من إرضاء الله بالحفاظ علي تلك الدولة “.

 

وأكد صبري أن كل ما حولنا هو مقدر من قبل الله تعالي للنظر إلى حكمته، فمقادير الخلق مكتوبة قبل خلق السماء والأرض بخمسون ألف سنة، إذن التظاهرات والمليونيات كلها مقدرة من قبل الله تعالى لكي نتدبر في حقيقة الخلق.

 

خطة إنقاذ أمريكية

من جهة أخرى، قررت الولايات المتحدة الأمريكية وضع خطة إنقاذ لحماية مصالحها في مصر، خاصة في التظاهرات المتوقعة الأحد في 30 يونيو، وهي التي تدعو لها حركة “تمرد” للمطالبة برحيل الرئيس المصري محمد مرسي وإجراء انتخابات مبكرة.

 

وتتم الخطة عن طريق الاستعانة بمجموعة تقدر بـ200 جندي من المارينز من إيطاليا، والذين لا يستغرق وصولهم إلى القاهرة أكثر من 60 دقيقة، إلى جانب بعض السفن الحربية الأمريكية المتمركزة في البحر الأحمر، والتي تحمل على متنها ما قوامه 2000 جندي مارينز جاهزون للتدخل وحماية المصالح الأمريكية والعاملين فيها.

 

وفي تصريح خاص، قال مصدر في البنتاغون الأمريكي أن هذا الإجراء احترازي حتى هذه اللحظة، وأنهم لن يتدخلوا إلا في حالة الإعتداء على المصالح الأمريكية في المدن المصرية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث