غزو مصر في العصور القديمة

غزو مصر في العصور القديمة

القاهرة – “غزو مصر في العصور القديمة” للدكتورة صدقة موسى من أحدث إصدارات الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة. تقول الكاتبة في المقدمة: نشأت لديّ فكرة هذا الكتاب بعد نهاية دراستي لنيل درجة الدكتوراة في موضوع: “الأسرة الثلاثون آخر الأسرات الوطنية في مصر القديمة”، وبعد أن رأيت الغزوات الأجنبية على مصر في هذه الفترة من تاريخها المتأخر وبعد أن وصلت مصر الفرعونية إلى شيخوختها وقامت من حولها دول أخرى شابة ناهضة، ورغم قصر عمرها التاريخي الحضاري – إذا ما قُورن بامتداد تاريخ مصر القديمة المتصل الطويل- إلا أن بعضها كان قوياً من الناحية العسكرية محباً للحرب والاحتلال.

وتضيف الكاتبة: بعد أن تغيرت موازين القوة في العالم القديم فأصبحت في أيدي الفرس والمصريين من ناحية والإغريق من ناحية أخرى، وأصبح كل هم المصريين أن يدافعوا عن استقلال أراضيهم، أردت تتبع الغزوات الأجنبية التي حلت على أرض الكنانة منذ أقدم العصور حتى نهاية حكم آخر أسرة وطنية في مصر القديمة.

ويحتوي الكتاب على تمهيد وستة فصول: تناول التمهيد بعض الآراء لتأثيرات أجنبية في القطع الفنية المصرية منذ فجر التاريخ المصري القديم، رأى فيها بعض العلماء تدخلاً أو غزوات أجنبية، فذكرتُ الآراء والأدلة التي ترد على ذلك. ويتعرض الفصل الأول لمحنة الهكسوس، وهو أول احتلال أجنبي لأرض الكنانة، ثم مراحل التحرر منها.

أما الفصل الثاني فتناول غزو الآشوريين لمصر في الأسرة الخامسة والعشرين، ثم الاستقلال على يد “بسماتيك الأول” وبداية العصر الصاوي.

وتحدث الفصل الثالث عن الاحتلال الفارسي الأول لمصر في الأسرة السابعة والعشرين ثم التحرر منه على يد المحرر “آمون حر” في الأسرة الثامنة والعشرين.

وتناول الفصل الرابع إحباط محاولات الفرس لإعادة احتلال مصر خلال حكم الأسرتين الوطنيتين الأخيرتين التاسعة والعشرين والثلاثين، وذكر باختصار مشروع الملك “جد حر” لضرب الفرس في آسيا، وأسباب فشله.

وتحدث الفصل الخامس عن الاحتلال الفارسي الثاني لمصر والقضاء على آخر أسرة مصرية وطنية.

أما الفصل السادس فكان بمثابة خاتمة للغزوات الخارجية في نهاية العصور الفرعونية فذكرت في عجالة احتلال الإسكندر لمصر بعد طرده للفرس، حيث تبدأ فترة التاريخ اليوناني على أرض الكنانة.

وقد تم حذف الهوامش والمراجع – وهي كثيرة ومتخصصة – من هذه الطبعة الجديدة للكتاب، نظراً لهدفها الثقافي ومراعاة للإيجاز وتخفيفاً على القارئ. الجدير بالذكر أن الكتاب صدر ضمن مطبوعات الهيئة العامة لقصور الثقافة بالقاهرة ويقع في 170 صفحة من القطع المتوسط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث