الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

الأزهر يحذر من حرب أهلية في مصر

القاهرة- حذر الأزهر من “حرب أهلية” في مصر ودعا للهدوء الجمعة بعد مقتل عضو في جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها الرئيس محمد مرسي في هجوم على المقر الرئيسي للجماعة بمدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية قبل احتجاجات أعلن معارضون عن تنظيمها الأحد لمطالبة مرسي بالتنحي.

 

وقال الدكتور حسن الشافعي رئيس المكتب الفنى لمشيخة الأزهر وكبير مستشارى شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في بيان نقلته وسائل الإعلام “يجب اليقظة حتى لا ننزلق إلى حرب أهلية لا تفرق بين موالاة ومعارضة ولا ينفعنا الندم حين ذلك.”

 

وأدان الأزهر “العصابات الإجرامية التي تسببت في سقوط ضحايا ومصابين من شباب مصر الطاهر” واستنكر “بشدة حصار بعض المساجد في المنصورة وغيرها من بعض الجهلة الذين لا يريدون الخير لمصر وأهلها.”

 

وتسببت الاشتباكات ذات الصلة بالإضطرابات السياسية في مقتل خمسة أشخاص وإصابة العشرات خلال الأيام القليلة الماضية.

 

ويقول الإخوان المسلمون أن القتلى من أنصار مرسي لكن أسرة في المنصورة قالت إن أحد أفرادها قتل خلال خروجه للتسوق.

 

وحث الأزهر الذي عادة ما يحتفظ بمسافة بينه وبين المؤسسة السياسية معارضي الرئيس الإسلامي على قبول دعوته للحوار بدلاً من المضي قدما في احتجاجاتهم الأحد.

 

ورحب الأزهر بدعوة مرسي للحوار مع المعارضة فوراً وتشكيل هيئة وطنية مستقلة من كل الأطراف وهي الدعوة التي وجهها في خطابه ليل الأربعاء.

 

وقال الشافعي “تعتبر فرصة جديدة ينبغي انتهازها لصالح الوطن بدلاً من الإصرار على المواجهة والصدام.”

 

ورفض زعماء المعارضة دعوة مرسي قائلين إنها تكرار لمقترحات سابقة قالوا إنها لم تؤد إلى شيء لأن الإخوان المسلمين يرفضون تخفيف قبضتهم على السلطة.

 

واحتشد ألوف من أنصار المعارضة الجمعة في ميدان التحرير بوسط القاهرة الذي شهد اندلاع الثورة عام 2011 وتجمع ألوف منهم في مدن أخرى قبل المظاهرات الحاشدة التي دعوا لها الأحد الذي سيكمل مرسي فيه عاما في الرئاسة.

 

واتهم أحمد شحاتة المتحدث بإسم حزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في الشرقية أعضاء في حركة تمرد التي تقود الحملة الهادفة للإطاحة بمرسي إلى جانب أعضاء في جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة التي تؤيد الحركة بشن هجوم الليلة الماضية على مقر الجماعة “مدعومين بالبلطجية”.

 

وقدر المتحدث المهاجمين بألف وأكد شهود عيان ذلك.

 

وقال شحاتة الذي تحدث إلى رويترز من الزقازيق “هناك من أصيبوا من أعضاء الحزب والجماعة بالرصاص أيضا.”

 

وقدرت وزارة الصحة في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عدد المصابين في الزقازيق الجمعة بعشرين مصابا.

 

وقال شهود إن المهاجمين نهبوا مقر الجماعة بعد انسحاب أعضائها منه حاملين جثة القتيل وهو طالب جامعي عمره 22 عاما.

 

وقال موقع حزب الحرية والعدالة إن موالين للرئيس السابق حسني مبارك شاركوا في الهجوم.

 

ويخشى مصريون اندلاع حرب شوارع بين الإسلاميين الذين قالوا إنهم لن يسمحوا بالإطاحة بمرسي ومعارضيهم الذين قالوا إنهم سينزلون بأعداد غفيرة إلى الشوارع بعد عصر الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث