الشرق الأوسط: عذابات أحداث صيدا

الشرق الأوسط: عذابات أحداث صيدا

الشرق الأوسط: عذابات أحداث صيدا

تحدث الكاتب رضوان السيد في مقاله في صحيفة الشرق الأوسط عن أحداث مدينة عبر الأخيرة في صيدا، والمواجهة بين الجيش اللبناني ومسلحي الشيخ أحمد الأسير، الذي اختفى بدوره بعد الأحداث.

 

وقال السيد أن الاشتباكات دارت بالحي حول مسجد بلال بن رباح الذي اتخذه الأسير وجماعته حصناً لهم، بعد هجوم غادر على الجيش راح ضحيته 10 عسكريين، ثم أن يحتدم القتال بين الطرفين وتنتهي بهروب الشيخ الأسير وسيطرة الجيش اللبناني على المربع الأمني الذي وجه به العديد من السلاح والمسلحين الغرباء، كما رح ضحية الاشتباكات بمجموعهم ثمانون قتيلاً، وما يفوق مائة جريح من الطرفين.

 

وقال الكاتب أن الأحداث تكررت في طرابلس وعكار وعرسال ومجدل عنجر وطريق الشام، وهي دائما تنتهي بتدخل الجيش، والخاسر الأكبر هو السنة أكثر من إضرارها بغيرهم. وختم “لكن الغضب لا حدود له، والاستنزاف الدموي والسياسي والاجتماعي لا حدود له”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث