عمر الشريف يدافع عن حفيده المثلي

عمر الشريف يدافع عن حفيده المثلي
المصدر: القاهرة– من سامر مختار

بعد انتقادات كثيرة وجهت لحفيد عمر الشريف جونيور البالغ من العمر 30 عاماً باعترافه أنه مثلي جنسياً، خرج عمر الشريف ليدافع عن حفيده بقوله إن حفيده عمر جونيور شاب كبير وناضج ولن يستطيع أحد أن يسيطر على تصرفاته ، لأنه مستقل بحياته منذ فترة طويلة، وتربى بشكل مختلف عن العادات المصرية والعربية.

وأوضح الممثل عمر الشريف، أنه فور ولادة حفيده قام بتسجيله كمصري مسلم، إلا أن القوانين في كندا تعطي الحق للابن في أن يحصل على جنسية والدته، وبالتالي حصل حفيده على الجنسية الكندية، واعتنق الديانة اليهودية تأثرا بوالدته، لأنه يعيش هناك منذ فترة طويلة.

وتجدر الإشارة أن حفيد عمر الشريف في عام 2012 كتب مقالة نشرت على موقع (أدفوكيت) الأمريكي الخاص بأخبار المثليين “أكتب هذه المقالة وأنا في حالة خوف، خوف على بلادي، خوف على عائلتي، خوف على نفسي”، مضيفا “سيصدم أهلي حين سيقرأون ما كتبت لأنهم يفضلون أن أبقى في الظل وأبقى صامتاً على الأقل في الفترة الراهنة”.

وتابع “أعترف بتردد بأنني مصري ونصفي يهودي وأني مثلي جنسياً”، متابعاً “مع انتصار العديد من الأحزاب الإسلامية في الانتخابات الأخيرة، ثمة حوارا يجب أن نجريه وأن نطرح العديد من الأسئلة، وأسأل نفسي: هل أنا مرحب بي في مصر الجديدة؟”.

وقال إنه “يعترف بكل ذلك لأنه محب لوطنه”، مشيرا إلى أنه يكتب هذه المقالة “لأن الكثيرين في مصر ليس لهم صوت وليس لهم وجه”، ولأنه “ليس فريداً من نوعه في مصر ولأن الكثيرين سيعانون إذا لم تحترم الحكومة المصرية الجديدة الحقوق الأساسية للإنسان وقيم المساواة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث