تركيا تسعى لإحكام قبضتها على تويتر

الحكومة التركية تطلب من تويتر إنشاء مكتب لها في تركيا، وتويتر يحجب عن الرد، بعد أن ساهم تويتر بتأجيج الاحتجاجات في تركيا.

تركيا تسعى لإحكام قبضتها على تويتر

أنقرة – قالت تركيا إنها طلبت من شركة تويتر إنشاء مكتب تمثيلي لها داخل البلاد قد يمنح تركيا قبضة أكثر إحكاماً على موقع المدونات الصغيرة الذي اتهمته بأنه ساعد في إثارة أسابيع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

 

وقد ظهرت مواقع التواصل الاجتماعي مثل تويتر وفيسبوك كمتنفس للأتراك المعارضين الحكومة.

 

وقال وزير النقل والاتصالات، بينالي يلدريم، للصحفيين إنه من دون وجود للشركة في البلاد، فإن الحكومة التركية لا تستطيع الوصول بسرعة لمسؤولي تويتر وإصدار أوامر لهم بمسح محتوى أو طلبات للحصول على بيانات مستخدمين.

 

وقال يلدريم: “أخبرنا جميع وسائل التواصل الاجتماعي … إذا عملت في تركيا فلابدّ أن تلتزم بالقانون التركي”.

 

وأحجمت تويتر عن الرد على طلب الحكومة لكنّ شخصاً مطلعاً على تخطيط الشركة قال إنّ الشركة ليس لديها خطط حالية لفتح مكتب في هذا البلد.

 

ونجح ضغط تركيا على شركة غوغل في أن تفتح مكتباً لها هناك بعدما حجبت موقع يوتيوب عن المستخدمين الأتراك لمدة عامين، ويوتيوب أحد فروع غوغل.

 

وقال مسؤول في الوزارة إن الحكومة طالبت تويتر بالكشف عن هويات مستخدمين بثوا رسائل تعتبر إهانة للحكومة أو لرئيس الوزراء أو تستهزىء بحقوق الانسان.

 

ولم يتضح على الفور ما اذا كانت تويتر استجابت.

 

ووصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، تويتر، بأنه “وباء” على الرغم من أنّ أعضاء كبار في حزبه يستخدمونه بانتظام. وقال إن مثل هذه المواقع تستخدم لنشر الأكاذيب عن الحكومة بهدف إرهاب المجتمع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث