طفل مغربي يحمل لقب أصغر جهادي في داعش

طفل مغربي يحمل لقب أصغر جهادي في داعش
المصدر: الرباط - من سكينة الطيب

انضم طفل مغربي لمقاتلي “داعش” ليصبح من بين صغار مقاتلي هذا التنظيم الإرهابي الذي ما فتئ ينشر صورا صادمة لأطفال يحتفلوا بالقتل والجثث والدماء، وظهر الطفل يونس أباعود البالغ من العمر 13 عاما، والذي يحمل الجنسية البلجيكية، يرتدي ملابس أفغانية بنية اللون ويضع عمامة فوق رأسه.

وأظهرت صورا أخرى يونس وهو يحمل بندقية أوتوماتيكية، حيث أطلقت عليه صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المقربة من “داعش” لقب أصغر “جهادي في التنظيم” ينضم حديثا لداعش. وظهر يونس في صور أخرى إلى جانب أخيه الأكبر سنًا، عبد الحميد أباعود، 27 عامًا، الذي التحق بداعش. كما ظهر الطفل يونس يرتدي حزاما ناسفا فوق لباس رياضي.

وصدمت صورة يونس الذي كان يدرس في العاصمة بروكسيل، الرأي العام البلجيكي، وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن يونس أباعود انضم إلى 5 آلاف مقاتل مراهق في سوريا بعضهم يحمل جوازات سفر أوروبية.

وأكدت الصحيفة أن يونس ترك الدراسة ليلتحق بأخيه الأكبر في مناطق القتال بسوريا، وهما معا أفراد أسرة مغربية، ﻷب مغربي يدعى عمر قدم إلى بلجيكا مهاجرا قبل 40 سنة ويشتغل حاليا كصاحب متجر في بروكسيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث