رويدا المحروقي: أخاف من عمليات التجميل

أكدت الفنانة الإماراتية رويدة المحروقي أنها لم تبتعد عن الساحة الغنائية وأكدت ان أغنيتها الأخيرة لقيت نجاحا. وأشارت في حوار مع "إرم" إلى أن التمثيل لن يكون بديلا عن الغناء بالنسبة لها وأنها لن تلجأ أبدا الى عمليات التجميل.. وفيما يلي نص الحوار:

رويدا المحروقي: أخاف من عمليات التجميل

إرم – خاص

 

– لاحظنا غيابك طويلا عن الساحة الغنائية، فما هو سر عودتك للغناء؟

أنا لم أبتعد عن عمد، جاء الأمر مصادفة، فقد كنت أنوي إطلاق ألبوم، لأني أتبع نظاماً بإطلاق ألبوم كل سنة ونصف أو كل سنتين، أتى في هذا الوقت عرض المسلسل الغنائي “دو ري مي”، وبالتالي ارتأيت تأجيل اطلاق الألبوم لأن المسلسل فيه أغان ولم أرغب بأن يحدث ارتباك بإطلاق ألبوم غنائي في الوقت نفسه. ولكن ما حدث أن المسلسل تم تأجيله لظروف معينة، فأصدرت أغنية “Single” كتعويض. يعني بشكل عام أنا لست بعيدة عن الساحة الغنائية.

– هل من الممكن أن نقول في تجربتك في المسلسل قد تجعلك تتجهين للتمثيل؟

إذا كان هناك عمل درامي متميز ومن الممكن أن يضيف لي شيئاً فلم لا؟ ولكني في النهاية لست ممثلة ، فأنا وصلت إلى مرحلة معينة بالغناء بعد تعب سنوات، وحتى أكون ممثلة فالأمر يحتاج أيضاً لسنوات.. فلن أكون ممثلة بين ليلة وضحاها، والتمثيل لن يكون بديلا عن الغناء بالنسبة لي.

– ما رأيك بما هو سائد على الساحة الغنائية حالياً؟

لكا فنان جمهوره، والمسألة مسألة أذواق ، ويجب أن يكون هناك دائماً تنوع وألوان غنائية، ولكن أرى أن اتباع البعض لأسلوب محدد لأنه ناجح يمحو شخصية الفنان الحقيقي والمتفردة وتجعله كالآخرين، وأنا أؤمن أن التميز بأن يكون لك أسلوب متميز وليس أن تكون كالآخرين.

 

– كيف وجدت ردة الفعل على أغنيتك “أحلام وردية” التي أطلقتها مؤخراً؟

نحن اليوم نعرف ردة فعل الناس من الإذاعات، وقد أن الناس استمتعوا بالأغنية وأحبوها لأن فيها روح الصيف ونحن الآن دخلنا فصل الصيف.

– هل هناك لهجة عربية تتمنين أن تغني بها؟

لا، الأولوية دائما بالنسبة لي للهجة الخليجية، سبق وأن غنيت باللهجتين المصرية واللبنانية، ولكن العمل الفني هو المهم في النهاية. وأنا لا أعترض على فكرة الغناء بأي لهجة، ولكن ذلك مشروط بأن تضيف اللهجة لي شيئاً. 

 

– ما رأيك بعمليات التجميل للفنانات وهل يمكن أن تلجأي إليها يوما ما؟

(تضحك) أنا أصلاً أخاف من عمليات التجميل، ولا أنصح الشابات مطلقاً بها. وبالنسبة لي فأنا من الناس الذين يستيقظون صباحاً ويمارسون الحمية والرياضة. وأنا أرى أنّ هناك طرقاً أفضل بكثير من عمليات التجميل للفنانة لكي تحافظ على نفسها، ولكن إن دعت الضرورة، يعني إن كان شكل الفنانة يؤثر فعلاً على مظهرها وعلى الآخرين حولها، فلا بأس بعملية تحسن مظهرها، أما عمليات التجميل للتسلية فأنا ضدها تماماً.

 

– من برأيك يطغى على الشاشة، الصوت أم الجسد؟

الاثنان مهمان، فالشكل يلفت النظر للوهلة الأولى، والعين هي ما ترى أولاً، ولكن حين يكون دائماً هناك شكل جميل فقط من دون صوت فإن المستمع والمشاهد سيصاب بالملل، أما حين يكون هناك صوت أيضاُ فإن الجمهور سيستمتع بفنانه كل يوم، وبرأيي أن الصوت يدوم أكثر من الشكل.

 

– ما رأيك بالمطربات الشابات الإماراتيات الصاعدات؟

هناك مطربات تميزن في الفترة الأخيرة خاصة بإطلالتهن لكني أرى أن الأهم دائماً هو الاستمرارية والمحافظة على المكانة التي يصل إليها الفنان.

 

– هل هناك شاعر إماراتي تتمنين أن تتعاوني معه؟

لا، ولكن أي شخص يضيف لي شيئاً جديدا فأنا أرحّب بالتعامل معه، ولا يهمني أن كنت أتعامل مع شاعر جديد أو قديم، المهم أن يعرف ماذا يكتب وأن يكتب بشكل جميل وأن يكون سعيداً بالعمل معي.

 

– بعودتك للساحة الغنائية، هل يمكن أن يخوض قلبك تجربة حب جديدة أيضاً؟

(تضحك) لا يوجد في الحب قرار، فالحب إما أن يداهم قلبك وإما لا، فالمسألة ليست بمزاج الإنسان، أنا لا أستطيع أن أتحكم بشعور الحب ولكن طبعاً أستطيع أن أمنع نفسي من علاقة، وكوني سبق ومررت بتجربة حب فاشلة فهذا ليس يعني النهاية، فالتجارب وُجدت لنتعلم منها ونكمل حياتنا للأفضل بسببها وليس لكي نظل واقفين مكاننا.

 

– هل تعتبرين أن الشائعات تظلم المطربات الخليجيات أكثر من غيرهن؟

كل الفنانات يعانين من مشكلة الشائعات، وفي الخليج نرى ان تأثير الشائعات على الفنانات مضر للغاية، والهدف دائما تشويه سمعتهن وصورتهن لدى الجمهور. 

 

– كيف تصفين علاقتك بأهلك كفنانة؟

أهلي فوق كل شيء بالنسبة لي، وفي البيت أنا ابنتهم وأختهم ولست فنانة، أما في الخارج فأنا فنانة.

 

– هل هناك هوايات أخرى لا يعرفها الجمهور لدى رويدا المحروقي؟

أنا من محبي القراءة والسباحة، كما أني أتمرن على الملاكمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث