نجيب محفوظ بين الصوفية والأسطورة

نجيب محفوظ بين الصوفية والأسطورة

القاهرة – لا تزال كتابات نجيب محفوظ تلهم الباحثين للقيام بدراسات جديدة تكشف عن قراءات متنوعة لأعماله الأدبية، وتقديمها برؤية جديدة لم يتم تناولها من قبل. وتحت عنوان “قراءات صوفية فى أدب نجيب محفوظ”، صدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب كتاب د.هالة أحمد فؤاد، بتقديم د. رجاء بن سلامة.

وينقسم الكتاب إلى جزئين، تتبع فيهما الكاتبة النفحات الصوفية التي تستدل على وجودها في كتابات محفوظ، ولا تنشغل الكاتبة بالتحليل البنيوي والحكائي للنص بقدر ما تتوقف مطولا عند رواية الحرافيش، مستندة إلى الذاكرة الأدبية والصوفية في إعادة قراءة هذا العمل الملحمي، واستجلاء ما فيه من علاقة خفية مع الأسطورة، ومع التراث الصوفي.

الجزء الأول من الكتاب جاء تحت عنوان “الطريق بين الأسطورة والتصوف”.. أما الجزء الثاني فهو: “قراءة الحرافيش.. جدل الإمكان – الاستحالة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث