المسلمون يطلبون حماية اليهود في لندن

المسلمون يطلبون حماية اليهود في لندن

المسلمون يطلبون حماية اليهود في لندن

هناك دورية من المواطنيين العاديين، في لندن تقول انها تريد مساعدة جيرانها المسلمين في حماية مساجدهم، وهذه لفتة تجسد التلاحم الاجتماعي، لكن غير المعتاد فيها، هو أن هؤلاء المواطنين هم من اليهود.

 

ويقول السكان المسلمون في منطقة هاكني إنهم بحاجة إلى مزيد من الأمن في أعقاب إحراق المركز الصومالي الثقافي، واكتشاف متفجرات محلية الصنع في مسجد، وهي أحداث وفقا لوسائل الإعلام يمكن أن تكون انتقاما لقتل لي ريغبي، الجندي البريطاني الذي ذبح في وضح النهار في أحد شوارع لندن الشهر الماضي.

 

ودورية “شومريم”، وهي كلمة تعني الحراسة باللغة العبرية، تتكون من مجموعة من اليهود الأرثوذكس المدربين الذين يرتدون شارات موحدة، ويعملون في دورية على مدار 24 ساعة في اليوم.

 

والمجموعة التي أنشئت أصلا من أجل مكافحة الهجمات المعادية للسامية، استجابت الآن لطلب من الجيران المسلمين لحماية المساجد المحلية في منطقة هاكني عبر دوريات أمنية على مدار الساعة.

 

ويقول المشرف على دورية “شومريم” حاييم هوشاوسر لصحيفة “هاكني” إن “مجتمع المسلمين استشارنا فيما يمكن عمله لحماية أنفسهم، وسألونا إذا كان بإمكاننا مساعدتهم، وقلنا لهم ما يمكن أن نقوم به”.

 

وأضاف “نحن نساعد الناس جميعا، وليس فقط المجتمع اليهودي “.

 

وتقول تقارير وسائل الاعلام البريطانية إن الفكرة ولدت من قبل إيان شيرير الذي يقود الديمقراطيين الليبراليين في منطقة هاكني، وهو أيضا يهودي أرثوذكسي.

 

وقال شيرير إنه “في ضوء استهداف مواقع المسلمين في المنطقة، يبدو أن حمايتهم شيء طبيعي وعلينا فعله، فالوضع خطير جدا، وفكرت في دعوة دورية شومريم لتوفر الحماية لهم (المسلمين) وإعطائهم بعض التدريبات الأمنية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث