ساعة “بيغ بن” تخضع لعملية تنظيف

ساعة “بيغ بن” تخضع لعملية تنظيف

لندن – يعكف فريق من عمال التنظيفات المحترفين خلال الأسبوع الحالي على تنظيف ساعة “بيغ بن” الشهيرة في لندن.

ويعتمر أربعة عمال خوذات ويحملون الدلاء والإسفنج ويعملون في أعلى النصب الأشهر في لندن. ويقوم هؤلاء بتنظيف الواجهات الأربع للساعة البالغ ارتفاعها 96 مترا والتي تشرف على البرلمان البريطاني وبالتحقق من عدم وجود أي أضرار عليها.

وتعود عملية التنظيف الكبيرة الأخيرة لساعة “بيغ بن” إلى العام 2010.

وأوضح ستيف جاغز المسؤول المساعد عن عملية التنظيف “بيغ بن من أهم معالم بريطانيا وتنظيف الساعة الكبيرة هي جزء أساسي من صيانتها”.

وأوضح “العملية معقدة وتتطلب عدم الشعور بالدوار. لدينا فريق من الاخصائيين سيتحققون من تنظيف الساعة بعمق ومن أنها ستحفظ للأجيال المقبلة”.

وكل واجهة من الساعة الكبيرة مصنوعة من 312 قطعة من زجاج الأوبال موصولة ببعضها بإطار من الصلب.

وستستمر الساعة بالعمل خلال هذه الأشغال.

ويتطلب تنظيف كل واجهة يوما كاملا أي يفترض أن تستمر العملية أربعة أيام مع يوم إضافي في حال ساءت الأحوال الجوية.

وبني برج بيغ بن في إطار إعادة بناء أبنية البرلمان من قبل المهندسين المعماريين تشارلز باري واغوستوس بوغين إثر حريق كبير في العام 1843.

وثمة روايتان لتفسير اسمها. الأولى تفيد أن الاسم يشير إلى بنجامين هال المهندس الذي يرد اسمه على الجرس. أما الثانية فتفيد أن الساعة سميت بيغ بن تكريما لبن كاونت وهو ملاكم من الوزن الثقيل اشتهر في العام 1850 والسنوات التالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث