كاتب شاب يبدأ مشروع وصف مصر

شريف عبدالمجيد يطمح بكتابه أن يعبر عن مصر الحديثة بالصورة، ويقضي وقته في سيوة بمصر لتصوير أهلها وعاداتهم، ويتمنى أن يلقى مشروعه دعماً وقبولاً.

كاتب شاب يبدأ مشروع وصف مصر

القاهرة – (خاص) من أحمد عزمي

 

انتهت الحملة الفرنسية علي مصر عام 1801، وأنجز علماؤها كتاب “وصف مصر” ، وظهر آخر مجلد منه عام 1828، وفي هذا الصدد يمتلك القاص والكاتب المصري شريف عبد المجيد حلماً بمشروع، بأن تصدر طبعة جديدة من الكتاب بقلم مصري عن مصر الحديثة وعادات وتقاليد أهلها.

 

يقول شريف عبد المجيد إن هذا الحلم كبر لديه بعد حريق “المجمع العلمي”، متمنياً أن يجد المشروع قبولاً من الهيئات الثقافية المصرية، وأن يجري الإعداد له بأيد مصرية شابة من علماء وباحثين ومصورين وأدباء.

 

بدأ صاحب المشروع بنفسه وقضى فترة في واحة “سيوة” بين أهلها، وقام بتصويرها في محاولة لإثبات أنّ هذا الحلم من الممكن تنفيذه، بحيث تقوم بالتمويل الهيئات المختلفة بوزارة الثقافة، وبالاشتراك مع وزارتي الآثار والسياحة.

 

ويقترح عبد المجيد أنه من الممكن أن ينجز المشروع مجموعة من مصوري الفوتوغرافيا والأدباء، والباحثين في مختلف علوم الفلكلور من ملابس وغناء شعبي، ومن باحثين في مجالات الجيولوجيا والآثار، وغيرها من المجالات.

 

وكان عبد المجيد قد قام بعمل مسح شامل للعيون والآبار بـ”سيوة” والتعرف عن قرب على المشكلات التي تواجه أهلها، ويأمل أن يتم توثيق حياة المصريين في النوبة وسيناء وحلايب وشلاتين والوادي الجديد، لأنهم جميعا عانوا من التهميش في ظل النظام السابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث