الأخوان يحتكرون استيراد اللحوم

الشركات الأخوانية بدأت بالضغط بقوة على المنافسين في مجال اللحوم للخروج من السوق لصالحهم، وتقسيم السوق فيما بينها بالاتفاق المسبق المحظور قانوناً.

الأخوان يحتكرون استيراد اللحوم

القاهرة – من محمد عز الدين

 

فجّرت حركة “مواطنون ضد الغلاء” قنبلة بالكشف عن السياسات الاحتكارية التي تمارسها جماعة الأخوان في أسواق اللحوم في مصر، وفضحت تسهيلات ممنهجة لشركات “الجماعة” التي تحتكر استيراد اللحوم من السودان وأثيوبيا.

 

وتؤكد الحركة على أنّ الفترة الماضية شهدت أخونة وسيطرة من الجماعة لعمليات استيراد الأبقار الحية من أفريقيا، وبخاصة من السودان وإثيوبيا، فيما مارست وزارة الزراعة الأخوانية ضغوطاً بالغة القسوة على الشركات التى تعمل فى مجال استيراد الأبقار الحية من أوروبا وأفريقيا حتى تخرج من السوق لصالح الشركات الإخوانية.

 

ودعمت وزارة الزراعة الأخوانية، بحسب وصف الحركة، فتح السوق أمام الشركات التي تملكها قيادات أخوانية، ومن بين هذه الشركات، شركة الهدى وشركة نمارق وطرح الجنة وحوض النيل، وهذه الشركات الأربعة تستورد اللحوم من السودان، وتحتكرها باتفاقات مسبقة لسوق اللحوم الحية، ويقومون بتقسيم السوق بالاتفاق المسبق المحظور بموجب قانون حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، كما تمّ أيضاً إسناد استيراد الأبقار الحية من إثيوبيا لشركة “الحصن” الأخوانية.

 

وقال محمود العسقلاني، منسق حركة “مواطنون ضد الغلاء” إن أسعار اللحوم الواردة من السودان وأثيوبيا ارتفعت بنسبة 35% خلال الشهور الثلاث الماضية، وبخاصة بعد خروج شركة “السخنة” من السوق عقب إعلان استراليا عدم تصدير أبقار حية إلى مصر.

 

وأضاف أن أخونة عمليات استيراد الأبقار الحية من أفريقيا أمر بالغ الخطورة ولا ينفصل عن حمى الأخونة التي ضربت قطاعات واسعة في مصر.

 

وأكد العسقلاني أن الحكومة تمارس الكذب المفضوح على الناس ، وتروج لكلام عاري عن الصحة بأنها سوف تقوم باستيراد عشرات الآلاف من العجول وبخاصة من السودان عقب عودة الرئيس مرسي من هناك، وهو مالم يتحقق على أرض الواقع، وما ردده وزير التموين، باسم عودة، قبل 3 شهور بأن الحكومة ستبيع كيلو اللحم السوداني بـــ 35 جنيهاً لم يحدث حتى الآن، وتركت الحكومة السوق لترتفع أسعاره بشكل ينبئ بكارثة سعرية مع حلول شهر رمضان المبارك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث