اكتشاف سحلية بحجم بقرة

اكتشاف سحلية بحجم بقرة

اكتشاف سحلية بحجم بقرة

وجدت السحلية في شمال صحراء النيجر الحديثة، وهي تنتمي إلى جنس “باريسور” وهي حيوانات آكلة الأعشاب كانت ترتحل متثاقلة حول الأرض في فترة العصر البرمي.  

حتى بمعايير علم المتحجرات، كانت هذه السحلية المكتشفة حديثا ذات مظهر غير عادي، منبوذة في الصحارى الفارغة في الأرض القديمة، وقد سادت وحيدة في الصحراء منذ نحو 260 مليون سنة، عندما كان في الأرض قارة واحدة هي “بانجيا”.

 

وقالت ليندا تسوجي، الباحثة في جامعة واشنطن، في بيان “تخيل سحلية بحجم بقرة تأكل النبات ولديها جمجمة عقدية ذات نتوءات، ودرع عظمي أسفل ظهرها”.

ووجد العلماء أن السحلية هذه كانت أكثر ارتباطا بالسحالي البدائية، التي تدعم فرضية العلماء بأن قارة بانجيا كانت موطنا صحروايا أبقى نظامها الإيكولوجي الكائنات في داخلها وجعل التحرك في بقية الكوكب أمرا بالغ الصعوبة.

 

وقد انقرضت هذه السحالي العملاقة منذ حوالي 248 مليون سنة، بسبب حدث غير معروف، ويرجح العلماء أن كويكبا ربما يكون ضرب الأرض، وطمس مملكة الحيوان القديمة، لافتين إلى أن العثور على هذه السحلية يمكن أن يساعد في تشكيل صورة أفضل للعالم الذي سبقنا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث