دعوة لعدم الاحتفاء بـ”روبين ويليامز”

دعوة لعدم الاحتفاء بـ”روبين ويليامز”
المصدر: إرم- من وداد الرنامي

نشرت الأستاذة و الكاتبة الأمريكية “جينيفير هيتش”، المعروفة بأحد مؤلفاتها حول الانتحار، على صفحات “نيويورك دايلي نيوز” مقالاً تقول فيه إن الاحتفاء برحيل “روبين ويليامز” ليس فكرة سديدة، لأنه بمثابة رسالة لذوي النفوس الهشة، فإنها تشجعهم على إنهاء حياتهم.

وأكدت هيتش، أن العديد من الدراسات السوسيولوجية تشير إلى “نمذجة الانتحار”، فكل حالة انتحار داخل مدرسة أو شركة تليها في الغالب حالات مشابهة.

وأضافت :”وبعد انتحار أحد المشاهير، فإن نسبة الانتحار عادة ما ترتفع، خصوصاً عند الأشخاص من نفس السن و الجنس، وكلما كانت الشخصية مشهورة أكثر، كلما كان تأثيرها على الناس أقوى”.

وألحتهيتش على أن “تأثير المجموعة ” أقوى مما يعتقد، فحتى داخل العائلة، أظهرت الدراسات أنه إذا قام والد شاب في الثامنة عشرة من العمر أو أقل بالانتحار، فان احتمالات إنهاء الشاب لحياته بالطريقة نفسها ترتفع بشكل كبير، ويقدر الخبراء أن تلك العائلة تحتاج لمرور جيلين على الأقل لتعود احتمالات الانتحار بها إلى طبيعتها.

وتوجهت هيتش في مقالتها، إلى كل من يفكرون في إنهاء حياتهم مثل “روبين ويليامز” بالقول : “إذا كانت الثقافة المحيطة بكم توحي لكم بأن الاحتفاء بشخص أنهى حياته بالانتحار شيء عظيم، فاعلموا أنكم لن تخلفوا من مسيرتكم سوى الألم، لكن أن بقيتكم، فالإمكانيات المتاحة لا يمكن حصرها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث