أوجلان يجدد تمسكه بالسلام مع تركيا

أوجلان يجدد تمسكه بالسلام مع تركيا

أوجلان يجدد تمسكه بالسلام مع تركيا

اسطنبول ـ أكد عبد الله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني بانه مصر على المضي عملية السلام الرامية لإنهاء الصراع المستمر منذ أكثر من 30 عاما”، موضحا ان العملية دخلت المرحلة الثانية بعد انسحاب مقاتلي الحزب من تركيا، وقدم للحكومة التركية اقتراحات جديدة.

وبدأ مقاتلو حزب العمال الكردستاني الانسحاب من الأراضي التركية إلى قواعد في شمال العراق في الشهر الماضي في المرحلة الأولى من اتفاق بين أوجلان والدولة لإنهاء التمرد الذي سقط فيه 40 ألف قتيل.

وخلال المرحلة الثانية يتوقع أوجلان من الحكومة أن تنفذ إصلاحات لتحسين حقوق الأقلية الكردية التي تمثل 20 في المئة من سكان تركيا البالغ عددهم 76 مليون نسمة.

والتقى أوجلان المحتجز في سجن بجزيرة إلى الجنوب من اسطنبول الاثنين بوفد من حزب السلام والديمقراطية الموالي للأكراد. وفي بيان أصدره حزب السلام والديمقراطية اليوم قال إنه يصر على المضي قدما في عملية السلام.

وقال أوجلان “في الوقت الراهن انتقلنا إلى المرحلة الثانية. قدمت اقتراحاتنا للدولة كتابة حول شكل المرحلة الثانية”.

وأضاف “أتمنى أن تقيم الدولة اقتراحاتنا بخصوص المرحلة الثانية بشكل صائب وتتوصل إلى النتائج السليمة… رغم تعطيل من بعض القوى أنا مصر على المضي في هذه العملية وأعتقد أننا سنحقق نجاحا”.

وفي الأسبوع الماضي طالب حزب السلام والديمقراطية الحكومة بالمضي في العملية قبل العطلة البرلمانية في يوليو/ تموز بعد عدم وجود الكثير من الأدلة على حدوث تقدم في يونيو/ حزيران عندما كان تركيز الرأي العام والحكومة ينصب على احتجاجات مناهضة للحكومة.

ويريد حزب السلام والديمقراطية من أنقرة أن تتخذ خطوات لتذليل عراقيل أمام حرية التعبير وتغيير قانون العقوبات وإصلاح الأحزاب السياسية وقانون الانتخابات.

واتهم مراد كارايلان أحد قادة حزب العمال الكردستاني والمتمركز في جبال بشمال العراق الدولة في الأسبوع الماضي بإفساد العملية قائلا إنها “تستعد لحرب”.

وخاض العمال الكردستاني كفاحا مسلحا منذ عام 1984 بهدف إقامة دولة للأكراد لكنه عدل هدفه لاحقا إلى إقامة حكم ذاتي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث