مصر.. سينمائيون يهاجمون وزير الثقافة

مصر.. سينمائيون يهاجمون وزير الثقافة
المصدر: القاهرة – من أميرة رشاد

أصدر عدد من السينمائيين المصريين، يمثلون مؤسسات وهيئات سينمائية مختلفة، بيانا، الأحد، ينتقدون فيه سياسات وزارة الثقافة الخاصة بصناعة السينما، مؤكدين أنها تبتعد عن المنهج الديمقراطي في الإدارة، وتضرب عرض الحائط بكل قرارات لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة، التي أقرها الوزيرين السابق صابر عرب والحالي جابر عصفور، بأنها ملزمة فيما يتعلق بشئون السينما.

وأكد البيان أن عددا من السينمائيين، اجتمعوا مساء الآحد، بمقر نقابة السينمائيين، وقرروا تشكيل لجنة مشتركة من نقابة المهن السينمائية، ولجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة، وجبهة الإبداع المصري، ومجلس إدارة المركز القومي للسينما، ومجلس إدارة غرفة صناعة السينما وعدد من السينمائيين المستقلين، لطرح هموم السينمائيين للنقاش المهني والمجتمعي، واتخاذ القرارات المناسبة فيما يتعلق بكل أمور الصناعة وخاصة علاقتها بالدولة.

ورفض السينمائيون المجتمعون، ومنهم مسعد فوده نقيب السينمائيين والمخرج عمر عبد العزيز وكيل أول النقابة، والمخرج خالد يوسف رئيس لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة، والناقد طارق الشناوي، والمنتج جابي خوري، والمنتج محمد العدل، والمخرجين مجدي أحمد علي وأمير رمسيس وسعد هنداوي والسيناريست مريم نعوم، تشكيل ما يسمى “اللجنة العليا للرقابة على المصنفات الفنية”، حتى لو تم تجميل اللجنة لخداع السينمائيين تحـت اسم “لجنة حماية الإبداع”، موضحين أنها وصاية غير قانونية وغير أخلاقية على المبدعين، وتعتبر تدخلا فجا فى المسار الطبيعي بما نص عليه الدستور في الحرية المطلقة للإبداع.

وقال البيان: نرفض محاولات تهميش لجنة السينما بالمجلس الأعلى للثقافة، وتعطيل الملفات التي أنجزتها اللجنة لمصلحة صناعة السينما، تلك المحاولات التي يقف وراءها – بلا حياء – كبار موظفي الوزارة، ومن هذه الملفات ضرورة عودة أصول السينما المصرية إلى إدارة الوزارة، وموضوع الأرشيف القومي للسينما والدعم الذي يقدم إلى المبدعين الشباب.

وأضاف البيان: نشعر بالدهشة من سياسات الوزير جابر عصفور تجاه مستقبل الثقافة في مصر، باستسلامه أمام قيادات شديدة الرجعية في المجتمع وداخل المجلس الأعلى للثقافة، الذي لا يوحي ارتفاع معدل أعمار أعضائه بأي أمل في المستقبل أو بأي اتصال بالأجيال الجديدة ومنظمات المجتمع المدني، وكذلك استمرار السياسات القديمة والمفتقدة للشفافية داخل صندوق التنمية الثقافية، واستبعاد شباب الثورة من مجلس إدارته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث