العراق.. تحذيرات من تشكيل صحوات في نينوى

العراق.. تحذيرات من تشكيل صحوات في نينوى
المصدر: بغداد- من محمد وذاح

حذر قائد الفرقة 17 التابعة للجيش العراقي، المستقيل، اللواء الركن ناصر الغنام، من تشكيل صحوات جديدة في نينوى يقودها محافظها اثيل النجيفي، لمقاتلة تنظيم داعش.

وأكد أن تشكيل الصحوات بداية لقيام قوات حرس الإقليم وتقسيم العراق.

وأتهم الغنام، عبر حسابه على موقع “الفيسبوك، محافظ نينوى أثيل النجيفي بـ”سعيه لتشكيل الصحوات من أجل الحصول على ملايين الدولارات التي رصدت لهذا المشروع”، متسائلاً “لماذا كان النجيفي يرفض تشكيل الصحوات في السابق ويتهم من يريد تشكيلها بشتى الاتهامات؟”.

وأضاف أن “النجيفي فقد كل صلاحياته كمحافظ سواء المالية أو الاجتماعية وكذلك الدعم الجماهيري له بعد أن خذلهم وتحالف مع أعداء الأمس وفشله الكبير بكل الجوانب وأيضا رغبته بان لا يكون خارج الساحة السياسية بالموصل ليعود بوجه جديد كقائد لصحوات بعد أن كان محافظا”.

وحذر الغنام المسؤولين في بغداد من خطورة تشكيل صحوات، مؤكدا بالقول “في حالة الموافقة عليها فإنها ستكون البداية لتشكيل قوات لحرس الإقليم الذي يطمح النجيفي لإقامته وتقسيم العراق كمرحلة ثانية”.

وأقترح الغنام، الذي شغل منصب قائد الفرقة الثانية في نينوى، أن “يتم الاستفادة من أبناء نينوى للقتال وتحرير نينوى يكون بفتح باب التطوع للشرفاء منهم للانخراط بصفوف القوات المسلحة واستيعاب الشرفاء من الضباط من أبنائها “.

يذكر أن اللواء الركن ناصر الغنام، شغل منصب آمر سرية المراسيم في الحرس الجمهوري بالجيش السابق لغاية نيسان 2003، والتحق بالجيش العراقي الجديد مع أحداث الفلوجة الثانية، قبل أن ينصب آمراً للواء المثنى 24 التابع للفرقة السادسة، بعد أحداث سامراء لمدة قصيرة جداً، ثم أصبح قائداً للفرقة الثانية المتمركزة في محافظة نينوى لغاية شهر أيلول 2011، ومنها إلى قيادة الفرقة السابعة عشرة العراقي المسؤولة عن مناطق جنوبي بغداد، التي غادرها مستقيلاً من الخدمة العسكرية في تموز/ يوليو من العام 2013 الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث