البرادعي يحذر من تحول مصر إلى الفاشية

حزب الدستور المصري يرى أن جريمة قتل المصريين الأربعة سببها دعاوى التكفير وخطاب الكراهية الديني المقزز، محملا رئيس الجمهورية المسؤولية بوصول البلاد إلى هذا التدهور.

البرادعي يحذر من تحول مصر إلى الفاشية

القاهرة – من عمرو علي

 

طالب الدكتور، محمد البرادعي، المنسق العام لجبهة الإنقاذ الوطني ورئيس حزب الدستور، على خلفية قتل أربعة مصريين شيعة، بخطوات حاسمة من النظام السياسي ومشيخة الأزهر الشريف تجاه دعاوى التكفير والخطابات الدينية الداعية للكراهية، قبل أن “نفقد ما تبقى من إنسانيتنا” على حد قوله.

 

وأكد حزب الدستور المصري أن ما حدث هو جريمة لا تغتفر، ولا يقرّها دين ولا شرع ولا قانون.

 

ويرى الحزب أنّ وقوع هذه الجريمة الشنعاء، ما انفك يتصاعد ويستفحل تحت بصر وسمع النظام، وفي حضور رئيسه وبمباركته.

 

وأعرب عن موقفه الثابت من ضرورة احترام حرية الرأي والعقيدة المكفولة لجميع المواطنين المصريين على قدم المساواة، محذراً من تحول مصر بسبب هذه الممارسات إلى دولة فاشية بامتياز، تهدد حياة المواطن المصري.

 

وأكد على أنّ هذا التدهور غير المسبوق فى الوشائج الوطنية للمجتمع المصري، والذي بلغ حد قتل أبناؤه لبعضهم البعض، يتحمله بشكل مباشر وكامل النظام القائم ورئيس الجمهورية، جرّاء فشلهم فى إدارة شؤون البلاد والحفاظ على مصالح الوطن القومية.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث