صابرين: غيّرت جلدي في “أمراض نسا”

صابرين: غيّرت جلدي في “أمراض نسا”
المصدر: القاهرة- من عبير عصام

أبدت الممثلة صابرين سعادتها بردود الأفعال الإيجابية على دورها في مسلسل “دكتور أمراض نسا”، بطولة الممثل مصطفى شعبان، والذي يدور حول طبيب أمراض نساء متعدد العلاقات النسائية، مما يوقعة في مشاكل كثيرة.

وعن المشاركة في العمل، قالت إنها وجدت دورها مختلفاً عن الأدوار التي قدمتها خلال مشوارها الفني، حيث أعجبت بالشخصية وظهرت خلال الأحداث بشكل جديد ومختلف؛ حيث جسدت دور الأخت الكبرى لعمر الذي يلعب دوره مصطفى شعبان، والتي تقع في غرام شاب يصغرها بسنوات، لكنها تكتشف أنه تزوجها من أجل الحصول على ثروتها.

وأبدت سعادتها بمشاركة النجم مصطفى شعبان بطولة العمل، وترى أنه فنان يحمل كل مواصفات النجومية وله جمهوره، وحول ظهورها بالباروكة، قالت لن أتخلى عن الباروكة في جميع أعمالي، مهما كانت الانتقادات، وقالت غيّرت جلدي في مسلسل “أمراض نسا”، حيث خرجت من دور المرأة التقليدية، نظراً لأن الدور كان يمثل تحدياً لشخصيتها.

وحول ألفاظ العمل الخارجة، أكدت صابرين أنها ترفض الخروج عن المألوف في تقديم الكوميديا، كما ترفض استخدام الألفاظ الخارجة من باب إضحاك المشاهد، وترى أن هذا النوع من الكوميديا خروج عن معايير الفن والذوق، وأوضحت أنها ضد مدرسة كوميديا الإسفاف والاستخفاف بعقول المشاهدين، خاصة أن ما نقدمه يقتحم البيوت ويشاهده الجميع بمختلف أعمارهم.

وحول ابتعادها عن السينما والاتجاه للدراما، أرجعت ذلك إلى أنها لم تعد تجد نفسها في السينما، كما أن الأعمال الدرامية التي تعرض عليها أكثر تميزاً من السينما، وأكدت أنها تبحث عن تقديم أدوار جديدة ومتميزة تقربها من الجمهور، وتابعت قائلة إن الحالة التي تمر بها السينما حالياً لا تساعد الممثل على المشاركة في أية أعمال، وهو ما دفعني إلى وقف نشاطي السينمائي والاتجاه نحو الدراما.

وحول غياب البطولة المطلقة في أعمالها التليفزيونية، أشارت صابرين إلى أنها لا تلتفت لهذه المسميات، وتسعى فقط إلى الاجتهاد في عملها لإرضاء جمهورها، وترى أن قيمة الممثل الفنية أهم من البطولة والنجومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث