فيسبوك يحظر صفحات الفلسطينيين

فيسبوك يحظر صفحات الفلسطينيين

القدس المحتلة- قال فلسطينيون إن إدارة موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أغلقت منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، في السابع من الشهر الجاري، صفحات مؤسسات صحفية، وأخرى لنشطاء وشخصيات سياسية، دون الإعلان عن أسباب اتخاذ ذلك القرار.

ووصف الكاتب والمحلل السياسي، ومدرس العلوم السياسية في جامعة الأمة بغزة، عدنان أبو عامر، قرار إدارة فيسبوك بالغريب والمستهجن.

وقال أبو عامر، إنّ ما تفعله إدارة الموقع غير مبرر، ولا تفسير له سوى التماهي مع الرواية الإسرائيلية، وحجب أي رواية فلسطينية.

وحول إغلاق فيسبوك لصفحته الشخصية قال: “صفحتي لم يكن فيها أي نوع من التحريض، كل ما كنت أقوم به هو تحليل الأحداث كان أغلبها يستند للرواية الإسرائيلية، ولا يبتعد أي حديث في الصفحة عن قوانين إدارة فيس بوك”.

ويرى أبو عامر، أن إغلاق صفحته عدة مرات حتى بعد قيامه بإنشاء صفحة جديدة، خطوة مقصودة لطمس أي رواية فلسطينية، أو ما من شأنه توضيح الصورة، أمام الجماهير المتعطشة لمعلومة صحيحة بعيداً عن الرواية الإسرائيلية.

وأكد أبو عامر، أن الصفحات الفلسطينية على فضاء فيسبوك، ساهمت في فضح الصورة الإسرائيلية، التي قال إنها لا تحتاج سوى لعرض مباشر لإظهار بشاعة الحرب، وما تفعله ضد المدنيين في قطاع غزة.

وأغلقت إدارة موقع التواصل الاجتماعي مؤخرا، العديد من صفحات القيادات البارزة لحركة المقاومة الإسلامية حماس، كصفحة القيادي موسى أبو مرزوق، وعزت الرشق، وسامي أبو زهري.

كما أقدمت على إغلاق صفحات مؤسسات إعلامية فلسطينية، كصفحة وكالة “شهاب” للإعلام، وصفحة فضائية “فلسطين اليوم”، وصفحة الموقع الإخباري “غزة الآن”.

ويقول الخبير في الشأن الإسرائيلي نظير مجلّي، إن الفلسطينيين يرون في “فضاء موقع فيبسوك، معركة يخوضونها لإظهار معاناة قطاع غزة.

وأضاف، أنّ إسرائيل لا تريد نشر أي رواية للعالم الخارجي سوى روايتها، وما قام به أكاديمون وسياسيون ونشطاء في الآونة الأخيرة، أظهر للرأي العام العالمي، قسوة العدوان الإسرائيلي، وهو ما رفضته إدارة فيبسوك.

وأكد مجلي، أن اللوبي الإسرائيلي يضغط على كل وسائل الإعلام في أمريكا لتبني الرواية الإسرائيلية، وطمس أي رواية فلسطينية.

ويستدرك:” الصفحات الفلسطينية، على موقع فيس بوك، استطاعت أن تحرك الشعوب في الخارج، تجاه معاناة قطاع غزة، وقسوة ما يتعرض له الأطفال، والنساء، ولأن الفلسطينيين نجحوا في إدارة هذه المعركة أرادت أن تحاربهم من خلال إغلاق منافذها”.

ولم تعلن إدارة “فيسبوك”، عن سبب اتخاذ هذا القرار.

ويذكر أن الجيش الإسرائيلي يشن حرباً على القطاع منذ 7 يوليو الجاري، ليسقط نحو 1300 شهيد فلسطيني، و7 آلاف جريح، بينهم 260 طفلا بحسب وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث