ياسر جلال: أميل للدراما الصعيدية

ياسر جلال: أميل للدراما الصعيدية

القاهرة – عبّر الممثل ياسر جلال عن سعادته بردود الأفعال التي تلقاها بعد النجاح الجماهيري الذي حققه مسلسل “دهشة”، تأليف عبد الرحيم كمال، إخراج شادي الفخراني، بطولة الفنان يحيى الفخراني، والذي يدور حول ثري صعيدي، يقوم بتوزيع ثروته على بناته الثلاث، وخلال الأحداث يظهر جحود الأبناء في التعامل معه والدهم.

عن دوره، قال شخصية عامر التي جسدته هو زوج ابنة يحيى الفخراني، ومرت هذه الشخصية بمرحلتين، الأولى تظهر خلال عملي في التجارة مع الباسل الذي يلعب دوره الفنان يحيى الفخراني، أما المرحلة الثانية فهي بعد أن تحصل زوجته على ميراثها من والدها، بعدها تنقلب الأحداث، وأقوم بطرد الباسل من منزله وأستولي على تجارته.

وحول مشاركته في العمل، قال: “لا يستطيع أي ممثل أن يرفض العمل بجوار الفنان يحيى الفخراني”، وتابع: “أكثر ما جذبني في العمل هو اختلافه عن نوعية الأعمال الصعيدية التقليدية، حيث يحوي العمل على مجموعة من القصص الاجتماعية والإنسانية المليئة بالمشكلات، بجانب وجود جوانب رومانسية، وهو ما يؤكد التناقض في الأحداث”.

وعن العمل بجوار الفخراني، أكد أنه استفاد كثيراً من الوقوف أمام فنان بقيمة يحيى الفخراني، لاسيما في كيفية تقمص الشخصية، والتمثيل بتلقائية وسلاسة من أجل الوصول إلى المشاهد بأسهل طريق، وأوضح أن الفحراني كان يقوم بتوجيه النصائح لفريق العمل، حتى يخرج المسلسل بشكل يرضي الجمهور.

وحول المنافسة الرمضانية، قال: “إن العمل مع الفخراني يجعل الممثل لا ينظر إلى المنافسة مع الأعمال الدرامية الأخرى، لأن الفخراني علامة مسجلة في دراما رمضان، وبالتالي فإن النجاح متوقع”.

وعن ابتعاده عن السينما، قال: “إن السينما في حالة تدهور، ويغلب عليها أفلام البلطجة والعنف”، حيث يرفض المشاركة في مثل هذه النوعية من الأعمال السينمائي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث