ياهو: أوباما ولد في كينيا

ياهو: أوباما ولد في كينيا

ياهو: أوباما ولد في كينيا

عادت الشكوك مرة أخرى إلى السطح بشأن أصول الرئيس الأميركي باراك أوباما، وانتماءاته الدينية والسياسية، ولكن ما أعاد فتح هذه النقاشات مرة أخرى، هو “خطأ غير مقصود” في تقرير للخدمة الإخبارية من موقع “ياهو نيوز” الشهير.

 

فقد اضطرت شبكة “ياهو نيوز” إلى إصدار تصحيح هذا الأسبوع، بعد أن نشرت تقريرا حول الرئيس باراك أوباما قالت فيه إن كينيا هي مكان ولادته.

 

واستعرض تقرير ياهو زيارة أوباما المرتقبة إلى أفريقيا، وقال في مقدمته “الرئيس باراك أوباما يقوم بأول رحلة طويلة إلى أفريقيا منذ توليه الرئاسة الأسبوع المقبل، لكنه لن يتوقف في مسقط رأسه”، في إشارة إلى كينيا.

 

لكن يبدو أن التقرير اجتذب الكثير من اللغط، ومن المحتمل أن يكون البيت الأبيض اعترض على محتواه، ما دفع ياهو إلى الإسراع في إصدار تصحيح، معتبرة أن نشر العبارة تلك جاء على سبيل الخطأ.

 

وتم تنقيح القصة مجددا لتصبح أن أوباما “لن يتوقف في وطنه الأصلي” بينما قالت ياهو إن “إصدارا سابقا من هذه القصة تحدث عن مسقط رأس الرئيس بشكل غير صحيح.”

 

وطالما حامت الشكوك حول أصول أوباما منذ انتخب رئيسا، وقد تساءلت حركة تسمى “بيرثر” مرارا حول ما إذا كان الرئيس ولد في الولايات المتحدة، على الرغم من تأكيدات المسؤولين، وإظهار شهادة ميلاد أوباما التي تفيد بأنه ولد في هاواي.

 

وقبل نحو أسبوعين دار جدل حول دراسة أوباما الجامعية، وقال السياسي الأميركي البارز واين ألين روت، إنه تخرج من جامعة كولومبيا التي درس فيها الرئيس أوباما، لكن لا يبدو أن أحدا في تلك الجامعة يتذكره.

 

وأضاف روت “حضرت اجتماع لم شمل خريجي الجامعة واحتفلت مع زملائي القدامي كلهم باستثناء باراك أوباما. وكالعادة، لم يأت الرئيس إلى هذا الاجتماع، ولكن الأسوأ من ذلك، لا أحد من الخريجين يتذكره أو حتى قابله أيام الدراسة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث