الأحد..الذكرى السادسة لرحيل يوسف شاهين

الأحد..الذكرى السادسة لرحيل يوسف شاهين
المصدر: القاهرة- من حسن مصطفى

يوافق، الأحد، ذكرى رحيل المخرج المصري العالمي يوسف شاهين، بعدما عاد إلى مصر من رحلة علاج طويلة في الخارج حيث تُوفي في 27 تموز/يوليو من العام 2008 بمستشفى المعادي للقوات المسلحة في القاهرة.

شاهين، والذي يُعد واحدًا من أهم مخرجي السينما العربية، ولد في 25 كانون الثاني/ يناير عام 1926 لأسرة من الطبقة الوسطى في مدينة الإسكندرية لأب لبناني كاثوليكي من شرق لبنان، وأم من أصول يونانية، لذلك أجاد التحدث بأكثر من لغة.

درس المخرج المصري في “فيكتوريا كوليدج” وحصل منها على الثانوية وبعد إتمام دراسته في جامعةالإسكندرية، سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأمضى سنتين في معهد “پاسادينا” ودرس الدراما، وبعد عودته لمصر ساعده المصور السينمائي ألڤيزي أورفانيللي بالدخول في العمل بصناعة الأفلام.

وكان “بابا أمين” أول أفلامه عام 1950 وتوالت الأفلام الناجحة بعد ذلك والجوائز الدولية، منها جائزة اليوبيل الذهبي لمهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ 50 عن فيلم “المصير”.

ومن أفلامه الشهيرة: “الناصر صلاح الدين”، “جميلة بوحيرد”، “إسكندرية ليه”، “الاختيار”، “العصفور”، “اليوم السادس” وآخرها كان “هي فوضى” بالاشتراك مع تلميذه المخرج المصري خالد يوسف.

ورغم رحيل المخرج الكبير يوسف شاهين منذ ست سنوات، إلا أن حضوره ما زال طاغيا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تحول موقع “فيس بوك” إلى ساحة لرثاء المخرج الراحل.

ونشرت مي حسام مساعدة المخرج الراحل، ومديرة أعماله صورة ضريح يوسف شاهين في الإسكندرية، وكتبت بجواره: “الأستاذ حبيبي”، فيما نشر المخرج الشاب أمير رمسيس أحد مساعدي شاهين مجموعة من الصور التي تجمعه بالمخرج الراحل وكتب معلقا عليها: “لا زالت الذكريات تأبى الرحيل”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث