“القوادون” يسيطرون على مسلسلات رمضان

“القوادون” يسيطرون على مسلسلات رمضان
المصدر: إرم- من نورا شلبي

سيطرت مهنة القوادين سواء كانوا رجالاً أو نساءً على مسلسلات رمضان لهذا العام، حيث كانت الهيمنة لهذه المهنة في عدة أشكال وظروف وأحداث متبدلة ومتراكمة، وكانت الشبكة الأكثر وضوحًا في الشهرالكريم من خلال مسلسل “السبع وصايا”، الذي حقق نسبة مشاهدة عالية، إذ تدور أحداث المسلسل حول صراع الأخوة بين ملذات الدنيا والتقرب من الله و الأولياء الصالحين.

محمد شاهين، أحد الأشقاء في المسلسل، الذي يدخل في هذه الدائرة رغمًا عنه، من خلال زوجته ألفت إمام، التي تسيطر على هذه المهنة وتأخذ الزوج البسيط، ليحميها ويحمي الفتيات اللاتي تنشرهن بين طالبي المتعة، تحت شعار “ظل راجل ولا ظل حيطة”.

وتوضح هذه الحالة النفسية للإنسان الذي يحلل الحرام طبقًا لظروفه والصعوبات التي يعاني منها.

أما مسلسل “كلام على ورق”، فيقدم مهنة القوادة والقواد معًا، حيث نجحت الفنانة اللبنانية ندى أبو فرحات في ذلك بمشاركة النجمة اللبنانية هيفاء وهبي، التي تؤدي دور “حبيبة”، فتضعها ندى على أول طريق أقدم مهنة في التاريخ.

وفي المسلسل ذاته نجد الراحل حسين الإمام، مقدماً لنفس الدورمن خلال شخصية “دودي”، الذي عمل على تجنيد الفتيات لحساب رجال أعمال لبنانيين للحصول على المتعة.

هذه المهنة أيضًا، جعلت غادة عبد الرازق في مسلسل “السيدة الأولى” تتخلص من أبرز معارضيها، حيث تكشف دوره في تصدير الفتيات المصريات إلى الخارج لراغبي المتعة، وذلك مقابل نسبة مالية يحصل عليها.

أما مسلسل “سجن النسا”، فحمل هذه الشخصيات من خلال شخصية الأم الفقيرة التي ترغب في الخروج من الفقر وقصر اليد، فلا تجد سوى التجارة في أجساد بناتها للحصول على قوت يومها، وتقدم النجمة التونسية درة، دور العاهرة التي تجد الثراء وتترجمه بالاستمرار والتوسع في هذه المهنة.

ومن خلال مسلسل “الإكسلانس” تقدم الفنانة “انتصار”، دور القوادة مع الفنان المصري أحمد عز، ولكن بطريقة احترافية، فتقود شبكة مصالح بين الأثرياء ورجال الأعمال والسياسة ويتم تحريك هذه الشبكة من خلال الفتيات العاملات تحت يدها ويد تنظيم

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث