كابوس غزة يلاحق “سيمون كويل”

كابوس غزة يلاحق “سيمون كويل”
المصدر: إرم- من منى مصلح

انهالت التعليقات السلبية المرفقة بصور الموت والدمار، الذي خلفه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة على الحساب الشخصي لنجم لجنة حكم برنامج “إكس فاكتور” البريطاني، سيمون كويل على موقع توتير، حيث اتهمه مجموعة من النشطاء بدعم الغزو الإسرائيلي للقطاع.

ويأتي هذا وسط مخاوف من تزايد عدد الأشخاص المعاديين للسامية في جميع أنحاء أوروبا، إثر تصاعد عمليات العنف الذي تمارسه إسرائيل على قطاع غزة.

وكان كويل قد جمع مبلغ 90 ألف جنيه استرليني العام الماضي، في حملة تبرعات قامت بها منظمة أسسها الناجون من المحرقة عام 1981، والتي تبرعت المنظمة بأموالها للجنود الإسرائيليين، لتوفر لهم الحب والدعم والرعاية في محاولة لتخفيف العبء الذي يحملونه نيابة عن الجالية اليهودية في أنحاء العالم، على حد قولها.

لكن نتيجة للعدوان غير الإنساني على قطاع غزة، تضاعف عدد المؤيدين للفلسطينين، ليهاجموا كويل على تويتر، وينشروا تذكيراً بيانياً على صفخته يتضمن عدد القتلى بغزة، في محاولة منهم للومه على كرمه.

ونشر نشطاء آخرون صوراً لجثث أطفال فلسطينيين مقتولين بطريقة بشعة، وعلقوا أسفلها: “كويل، أنت تحمل دم هؤلاء الأطفال في يديك”.

وتعرضت إسرائيل في الأيام الأخيرة لضغوط دولية للتوقف عن عدوانها، بعد أن استهدفت قذيفة دبابة مستشفى في غزة، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص وإصابة 70، ليرتفع عدد القتلى منذ اندلاع العدوان على غزة إلى أكثر من 550.

يذكر أن كويل كاثوليكي روماني، إلا أنه تعلق بالديانة اليهودية دعماً لصديقته ووالدة ابنه لورين سيلفرمان، فقال عام 2005 إنه يشعر بسعادة غامرة، لأنه اكتشف أن والده كان ابن لاجئ يهودي من بولندا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث