فلسطين تخرج عن بكرة أبيها احتفاء بعساف

فلسطين تخرج عن بكرة أبيها احتفاء بعساف

فلسطين تخرج عن بكرة أبيها احتفاء بعساف

رام الله – (خاص) محمود الفروخ

في مشهد لم يعهده الفلسطينيون منذ زمن خرج مئات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين في كافة محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة ومدينة القدس المحتلة ومدن الاراضي المحتلة عام ثمانية واربعين احتفاءا بفوز مرشح فلسطين في برنامج “أراب آيدول” محمد عساف،

 

وتابع الفلسطينيون بقلق الساعات الأولى من البرنامج في الساحات العامة ومراكز المدن والقرى والمخيمات التي نصبت فيها الشاشات الكبيرة واكتظت المقاهي والمطاعم بالرواد لمشاهدة الحلقة الأخيرة من البرنامج، واحتفل الفلسطينيون بالشوارع على صوت وأغاني محمد عساف وشكلت حلقات الدبكة الفلسطينية على أغنية عساف (علي الكوفية) المظهر العام لهذه الاحتفالات التي عمت كافة الأراضي الفلسطينية فرحا وابتهاجا بحصول عساف على اللقب.

 

وشكل ربط المدن الثلاثة الرئيسية غزة ورام الله والناصرة عبر الشاشات عنوانا من الوحدة المعنوية للفلسطينيين ووحد عساف بفنه مالم يفلح به السياسيون الفلسطينيون، وقال كثير من المواطنين من شباب وشابات وأطفال ونساء وشيوخ ورجال اكتظت بهم ساحة وميدان الشهيد ياسر عرفات وسط مدينة رام الله لمراسل “ارم نيوز” إن لسانهم يعجز عن التعبير عن مدى الفرح الذي خيم عليهم بعد نتيجة إعلان محمد عرب كمحبوب للعرب في البرنامج.

 

وأكدو جميعا أن محمد عساف استحق اللقب عن جدارة ورفع معنوياتهم بهذا النصر على حد تعبيرهم. وأضاف البعض أن فلسطين لم تفرح كهذا الفرح منذ مدة طويلة، وأشار البعض إلى أن محمد عساف قد وضع فلسطين من جديد على الخارطة العربية والعالمية بفنه ومحبة الناس له. وشهدت المدن الفلسطينية وخاصة مدينة رام الله التي كانت مركز الابتهاج والفرح احتفالات حتى الصباح تخلل هذه الاحتفالات إطلاق الألعاب النارية وتوزيع الحلوى والرقص والدبكة على أنغام وصوت محبوب العرب وعندليب فلسطين كما وصفوه الفلسطينيون محمد عساف.

 

إسرائيل معجبة بصوت عساف

ويبدو أنه ليس وحدهم الفلسطينيون والعرب المعجبون بموهبة محمد عساف، ولكن الاسرائيليين ساسة وشعب يتابعون حلقات البرنامج وبالتحديد من أجل سماع صوت ومشاهدة أداء المتسابق الفلسطيني في البرمانج.

 

ونشر الإعلام “الإسرائيلي” في الآونة الأخيرة الكثير من الأخبار التي تتحدث عن الفنان الفلسطيني محمد عساف، الذي وصفته “بخاطف القلوب”، ونشر ذلك في الصحف “الإسرائيلية” والقنوات التلفزيونية الاسرائيلية، وبثت القناة الإسرائيلية الأولى تقريراً تلفزيونياً عن عساف الذي جذب الأنظار في برنامج الغناء العربي “أراب أيدول”، وتحدثت القناة في تقريرها عن عساف بعد أن أوردت مقاطع من أغانيه، أنه استطاع توحيد وتمثيل الفلسطينيين أمام العالم، حتى أنه حظي بدعم الرئيس الفلسطيني محمود عباس والكثير من القادة الفلسطينيين الذين جندوا الدعم له.

 

افيحاي ادرعي الناطق باسم الجيش الاسرائيلي أكد على موقعه على شبكة الفيس بوك أنه من أشد المتابعين والمعجبين بمحمد عساف وإنه يردد أغانيه التي يقدمها بالبرنامج بشكل يومي معتبرا إياه بالصاروخ الفلسطيني العابر للقارات الذي أطلق من قطاع غزة ووصل لكافة قلوب العرب والفلسطينيين وحتى جزء من الإسرائيليين.

 

اما يورام كوهين الكاتب والمحلل السياسي الشهير في صحيفة يديعوت احرنوت فأكد في حديث خاص لمراسل “ارم نيوز” برام الله إنه قام بالتصويت لمحمد عساف حيث قام بشراء شريحة جوال فلسطيني من أجل ذلك وأنه صوت عشرات المرات له هو وعائلته، وبين كوهين أن موهبة العساف تستحق الدعم والاحترام وأنه مع الفن الجميل بغض النظر عن الديانة والانتماء، وقال مثلما هناك فلسطينيون يستمعون ومعجبون بمطربين اسرائيليين، هناك أيضا إسرائيليين معجبون بفنانين عرب وفلسطينيين ويستمعون لهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث