الحجاب في رمضان.. موضة أم بداية الالتزام

الحجاب في رمضان.. موضة أم بداية الالتزام
المصدر: الرباط- من سكينة الطيب

لا زالت العادات الرمضانية في المغرب محافظة على خصوصيتها رغم ما تفرضه الحياة العصرية، ويحرص المغاربة في رمضان على ارتداء الملابس التقليدية حيث تتزين النسوة بـ”القفطان” بينما يرتدي الرجال الجلابيب ويتعممون بالطرابيش الحمراء.

وشجعت عادة ارتداء اللباس التقليدي في رمضان، النسوة على الالتزام بالحجاب الذي بات يعرف انتشارا كبيرا في الشارع المغربي خلال الشهر الفضيل، واختلفت دوافع المغربيات في ارتداء الحجاب في هذا الشهر، فبينما اعتبرت بعضهن أن الشهر الفضيل أفضل مناسبة للالتزام بالحجاب والاستمرار في هذا النهج حتى بعد رمضان، اعتبرت أخريات أن ارتداء الملابس العصرية لا ينسجم مع طبيعة هذا الشهر الفضيل، لذلك قررن أن يرتدين الحجاب مؤقتا في رمضان.

وتطور الأمر إلى أن أصبح موضة نسائية يقبل عليها الجميع كنوع من التغيير، يتناسب مع قدسية هذا الشهر وفريضة الصوم، وفرض انتشار الحجاب بين النساء غير المتحجبات على دور الأزياء والمحلات التجارية البحث عن أزياء تناسب جميع الأذواق والأعمار وتكون ملائمة لفصل الصيف لكي لا يكون الحر عائقا أمام بعض النساء لارتداء الحجاب.

وظهر مؤخرا اهتمام كبير بأزياء المحجبات وقدمت العديد من دور الأزياء تصاميم جميلة وجذابة وتنافست عروض الأزياء على تقديمها، كما تقام هذه الأيام عروض أزياء المحجبات خاصة بشهر رمضان، وتجمع الموديلات الجديدة للمحجبات ما بين الموضة والالتزام وتلبي جميع الأذواق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث