البطالة تخفض شعبية الرئيس الفرنسي

البطالة تخفض شعبية الرئيس الفرنسي

البطالة تخفض شعبية الرئيس الفرنسي

باريس – أشار استطلاع للرأي اجرته مؤسسة ايفوب لحساب صحيفة جورنال دو مانش أن شعبية الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند تراجعت إلى مستويات قياسية في يونيو بعد ارتفاعها في مايو.

 

وأظهر الاستطلاع رضاء 26 بالمئة ممن شملهم الاستطلاع عن أداء اولوند بتراجع ثلاث نقاط مئوية في حين أبدى 73 بالمئة عن عدم رضائهم بارتفاع نقطتين.

 

وتراجعت أيضا نسبة الراضين عن أداء رئيس الوزراء جان مارك إيرو نقطتين إلى 31 بالمئة.

 

وتواجه الحكومة الاشتراكية صعوبة بسبب ارتفاع نسبة البطالة وتوقف النمو الاقتصادي والعجز العام الكبير في الوقت الذي أثار فيه قانون اولوند بالسماح بزواج المثليين احتجاجات ضخمة.

 

وانتخب اولوند في مايو 2012 ويعد هبوط شعبيته أدنى من كل الرؤساء السابقين تقريباً في نفس المرحلة من فترة رئاستهم.

 

واعتمد الاستطلاع على آراء 1865 شخصاً أعمارهم 18 عاماً فما فوق من خلال الاتصال الهاتفي فيما بين 14 و22 يونيو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث