إيران: تسليح المعارضة سيدمر سوريا

إيران تحذر من مخاطر تسليح المعارضة السورية

إيران: تسليح المعارضة سيدمر سوريا

طهران – حذّر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي في مؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني عدنان منصور من مخاطر تسليح المعارضة السورية.

 

وقال صالحي إن تسليح من وصفهم بـ”المأجورين” في سوريا يصعّد من الأزمة في سوريا ويؤدي إلى تدميرها، متهماً الغرب بالتعامل بازدواجية مع الملف السوري والتزام الصمت حيال ما وصفها بالجرائم “التي ترتكبها الجماعات الإرهابية وأكثر من ذلك إمدادها بالسلاح، الأمر الذي يرفضه الضمير الدولي”.

 

وشدّد صالحي على أن “إيران ترفض فرض إرادة خارجية على الشعب السوري الذي هو من يقرر مصيره بنفسه”.

 

واعتبر أن سوريا تتعرّض لعدوان دولي من قبل بعض البلدان الغربية ومجموعة من الدول العربية، وذكر أن إيران ستكون حاضرة في مؤتمر جنيف 2 إذا انعقد، مشيراً إلى أن طهران توافق على أي اجتماع بشأن سوريا يحل الأزمة ويوقف نزيف الدم.

 

أما وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور فقال إن إرسال السلاح للمعارضة السورية لا يخدم عملية السلام والحوار، مضيفاً أن العالم كله يتطلع إلى مؤتمر جنيف 2 لأنه قد يكون الملاذ الأخير للحل السياسي في سوريا.

 

وتابع “نحن مع إيران وإلى جانبها مع كل عمل يوقف نزيف الدم في سوريا، وطلبنا من المجتمع الدولي أن يقدم لنا ما يستطيع لتجاوز أزمة اللاجئين السوريين في لبنان”. 

 

وشدد على أنه لا سبيل لحل الأزمة في سوريا إلا عن طريق الحوار.

 

على صعيد آخر، اتهم العميد مسعود جزايري مساعد رئيس هيئة الأركان العامة الإيراني قطر والسعودية بما وصفه بـ”التورط مع إسرائيل والولايات المتحدة في الجرائم التي ترتكب في سوريا”.

 

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن جزايري قوله إن “السعودية وقطر وحلفائهما في المنطقة جميعهم ضالعون في الجرائم التي ترتكب في سوريا على قدم المساواة مع الكيان الصهيوني وأميركا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث