الطائفية تودي بحياة العشرات في العراق

الطائفية تودي بحياة 30 شخصاً في العراق

الطائفية تودي بحياة العشرات في العراق

قالت الشرطة ومسعفون إن مهاجماً انتحارياً فجر نفسه داخل مسجد شيعي بشمال بغداد أثناء صلاة العشاء فقتل 12 شخصاً على الأقل في أعنف حلقة من سلسلة الهجمات التي حصدت أرواح أكثر من 30 شخصاً في أنحاء العراق السبت.

 

ووصلت التوترات الطائفية التي تتصاعد في العراق منذ فترة إلى نقطة الغليان بفعل الصراع في سوريا المجاورة حيث يخوض مسلحون من السنة حرباً للإطاحة بالرئيس بشار الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية الشيعية.

 

وقال متحدث باسم الشرطة “فجر انتحاري نفسه بين المصلين أثناء صلاة العشاء. هناك جثث مضرجة بالدماء وآخرون يصرخون طلباً للمساعدة في حين كان الدخان يملأ جنبات المسجد”.

 

وأصيب 25 آخرون بجروح في الهجوم الذي وقع بمنطقة سبع البور القريبة من منطقة التاجي التي تبعد 20 كيلومتراً شمالي بغداد.

 

وأدت هجمات متفرقة في أنحاء البلاد إلى مقتل 22 آخرين نصفهم تقريباً في مدينة الموصل الشمالية أو بالقرب منها حيث قتل انتحاري أربعة أشخاص عند نقطة تفتيش للشرطة.

 

وفي محافظة الأنبار الغربية والتي لها حدود مشتركة مع سوريا فجر متشددون سيارتين ملغومتين قرب نقطة تفتيش وهاجموها بالقذائف الصاروخية مما أسفر عن مقتل خمسة من الشرطة.

 

وقتل شخصان عندما ألقى مسلحون قنبلة على مجموعة من العمال في تكريت التي تبعد 150 كيلومتراً شمالي بغداد وانفجرت قنبلة زرعت على طريق قرب بعض المطاعم في وسط العاصمة مما أدى إلى مقتل شخصين.

 

وقتل أكثر من ألف شخص في العراق خلال شهر مايو وحده ليكون أكثر الشهور دموية منذ الاقتتال الطائفي الذي بلغ ذروته عامي 2006 و2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث