هشام قنديل محور سخرية المصريين

لقي رئيس الوزراء المصري انتقادات حادة عقب حواره في قناة المحور تتهمه بالفشل مثل مرسي وتدعوه للاستقالة، خاصة وقد جاء اللقاء مخيبا لآمال المصريين وكانت أسئلته سطحية.

هشام قنديل محور سخرية المصريين

القاهرة – من محمد عبد الحميد

 

عاصفة من النقد اللاذع والسخرية لاحق بها المصريين رئيس وزرائهم الدكتور هشام قنديل عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك وتويتر”، فور انتهاء حواره في برنامج “باختصار” مع معتز بالله عبد الفتاح على قناة المحور.

 

وجاءت أسئلة اللقاء روتينية تفتقد لعرض مشاكل مصر الحقيقة، وكذلك التعقيب على ما يقوله قنديل، ما أفقد الحوار الذي انتظره كثيرون حيويته، وشهد اللقاء تأكيد قنديل أنه يأمل أن يصل النمو الاقتصادي لمصر هذا العام إلى 3%، وأن حكومته تبذل جهوداً لحل أزمة سد النهضة، و أنّ الجانب الأثيوبي أعاد التأكيد على عدم نيته الإضرار بأمن مصر المائي، وأن أراضي مشروع تنمية القناة يجلب الكثير من المليارات لمصر.

 

كما شهد اللقاء دعوة قنديل للمتظاهرين يوم 30 يحزيران/ يونيو بالبعد عن العنف والتدمير، وحذرهم من أن حكومته سوف تطبق القانون بشدّة عليهم، وأن من يريد إسقاط الرئيس فعليه بخوض انتخابات نزيهة تمكنه من الفوز بمقاعد الأغلبية في البرلمان، وبالتالي يكون بمقدوره سحب الثقة من مرسي والتبكير بانتخابات رئاسية.

 

فريق من المصريين وجدوا فيما قاله قنديل فرصة للتهكم والسخرية، تارة بوصفه بالوزير الفاشل، وأنه مثل رئيسه لا يفقه في أمور الحكم والمسؤولية شيئاً، وأنّ عهده هو أسوء العهود التي مرّت فى تاريخ مص ، إذ صار الشعب يعاني انقطاع لا مثيل له في الكهرباء والماء، ودعوه للاستقالة ومحاكمته بتهمة التقصير في أداء واجبات عمله.

 

وأجمع العديد من المصريين مؤكدين أن كلام قنديل هزيل، وهو ما ينتاسب مع ضعف المرحلة التي يتولى فيها رئاسة الحكومة المصرية، والتي ليس لها إنجاز واحد يذكر على أرض الواقع المر الذي يعيشه المصريون حالياً، وغالبية هؤلاء يقولون “كفوا عن هرائكم واذهبوا بعيداً عن حلبة السياسة، فليس لكم مما ملكتم سوى العار والخيبة، كفاية جوعتونا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث