الحياة:اليسار مع بشّار، واليمين أيضاً

الحياة:اليسار مع بشّار، واليمين أيضاً

الحياة:اليسار مع بشّار، واليمين أيضاً

يقول حازم صاغية : قبل عشرة أيّام زار سوريّة والتقى برئيسها بشّار الأسد وامتدحه وامتدح حكمَه وفد كبير من أحزاب أقصى اليمين الأوروبيّ. في عداد هذا الوفد كان قائد «الحزب القوميّ البريطانيّ» نِك غريفين، ونوّاب رجال ونساء عن «الحركة من أجل هنغاريا أفضل» (جوبيك) و «الجبهة الوطنيّة الفرنسيّة» لمؤسّسها الشهير جان ماري لوبن، و «شعلة الألوان الثلاثة» الإيطاليّة، و «الديموقراطيّين القوميّين» السويديّين، و»الجبهة الوطنيّة» البلجيكيّة.

 

والتنظيمات المذكورة أعلاه إنّما يجمع بينها صدورها عن خلفيّات فاشيّة أو تفرّعها عن تنظيمات فاشيّة، وبالتالي تمحور سياساتها في داخل بلدانها على مناهضة الهجرة، لا سيّما هجرة المسلمين، وهذا فضلاً عن ذهابها بعيداً في نفخ «الخطر» الذي يتأتّى عن «أسلمة أوروبا».

وكان يمكن هذا الوفد اليمينيّ، فيما هو داخلٌ للقاء الأسد، أن يلتقي بوفد يساريّ خارج للتوّ من لقاء الأسد نفسه، يتصدّره أشخاص كجورج غالاوي البريطانيّ أو ألن غريش الفرنسيّ.

 

وبالاستعانة بقليل من الخيال، كان يمكن الوفدين، الداخل والخارج، أن يصدرا بياناً مشتركاً تغيب عنه الفوارق المفترضة بين يمين ويسار، ليتمّ التركيز على نقطتين جامعتين:

 

الأولى، أنّ النظام السوريّ علمانيّ يواجه التكفير الأصوليّ الإسلاميّ المتعصّب، والثانية، أنّ هذا النظام ذاته يتصدّى للهجمة الأميركيّة على المنطقة وعلى شعوبها وثرواتها.

 

وقد سبق لمراقبين أن لاحظوا أنّ شيئاً من هذا القبيل حصل في العراق قبيل حرب 2003. يومها توافد بعض أقطاب اليسار واليمين الأوروبيّين للقاء صدّام حسين وامتداح صموده والتشهير بأعدائه الأميركيّين الغزاة.

 

ولئن جمع بين الطرفين المذكورين تحفّظ عميق عن الديموقراطيّة البرلمانيّة ترجع أصوله إلى بعض مراجعهما النظريّة، وعداء لا يفتر للولايات المتّحدة ولكلّ ما هو أميركيّ، وقدر متفاوت من اللاساميّة يأخذ شكله المتورّم عند أطراف اليمين، فإنّ العداء للمسلمين لا يلبث، هو الآخر، أن يتبدّى قاسماً مشتركاً بينهما.

 

فذاك اليمين لا يترك أيّ مكان للحيرة في ما خصّ موقفه من الإسلام والمسلمين، هو الذي يجعل من مسائل الهويّة والهجرة ومعاداة مهاجريهم والتعرّض العنفيّ لهم أسّ سياساته وممارساته. أمّا ذاك اليسار، وباسم مناهضة «الإمبرياليّة الأميركيّة» والوقوف إلى جانب من يناهضها، فيستكثر على مسلمي العراق، ومن بعدهم مسلمي سوريّة، حقّهم في رفع القتل عن أعناقهم وفي اختيار نظامهم السياسيّ والتمتّع بالحرّيّات التي يتمتّع بها الأوروبيّون.

 

وفي مناخ كهذا، يمينيّ أو يساريّ، لا تلبث العلمنة أن تتقدّم مقرونةً بالاستبداد، أي بوصفها عقاباً ينبغي أن ينزل بشعوب متخلّفة تُبرّأ الأنظمة العسكريّة من كلّ مسؤوليّة عنه.

 

وفي الحالتين، وفي أخذهما مجتمعتين، يتبدّى أنّ أوروبا القديمة المنقسمة إلى هامشين نحيلين على طرفي الحياة الديموقراطيّة، تؤيّد بشّار الأسد وترعاه.

 

أمّا الأخير المحتفى به فلا يشذّ عن تقليد سياسيّ عربيّ عريق في انتهازيّته، تقليدٍ يلصق أيّ شيء بأيّ شيء آخر، ثمّ يلحم أشياءه المتضاربة بالدم الكثير، وطبعاً بالصراخ عن مناهضة أميركا وإسرائيل!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث