‫إخوان مصر يستعرضون قوتهم قبل 30 يونيو‬

‫إخوان مصر يستعرضون قوتهم قبل 30 يونيو‬

‫إخوان مصر يستعرضون قوتهم قبل 30 يونيو‬

 القاهرة- (خاص) من سعيد المصري

 

تحولت مليونية القوى الإسلامية الجمعة من نبذ العنف إلى بروفة لعنف محتمل يوم 30 يونيو  بأعلام الجهاد وتنظيم القاعدة، حيث ارتفعت الرايات السوداء بأيدي عشرات الآلاف من أبناء التيار الإسلامي الجمعة الذين نظموا تظاهرة تحت شعار “لا للعنف”، أمام مسجد رابعة العدوية وفي الشوارع المحيطة به.

 

وانتشرت سيارات الإسعاف في محيط المسجد، فيما بدأ المتظاهرون في تشكيل جماعات تطوف الشوارع الجانبية للمسجد وهي تردد هتافات “الإسلام هو الحل.. شرع المولى عز وجل”.. “الإسلام نور نور والقرآن هو الدستور” ، “الله أكبر ولله الحمد”، “إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية” .

 

كما علق المتظاهرون لافتات تأييد للرئيس المصري محمد مرسي، رئيس الجمهورية، كتب عليها ” بنحبك يامرسي”.. “مرسي يعنى الأمان .. مرسي يعنى الاستقرار”، كما رفع المتظاهرون الرايات السوداء مكتوب عليها” لا إله إلا الله .. محمد رسول الله ” بالإضافة إلى أعلام مصر.

 

وقام المتظاهرون فى ميدان رابعة العدوية بالإعتداء على فريق فضائية “أون تي في”، وذلك في أثناء تغطية أحداث المليونية، كما رصدت كمائن للصحفيين منهم صحفيوا الوطن والمصري اليوم، واعتدى متظاهروا الإخوان على وفد قناة “cbc”، وأغلقوا “كاميرة القناة”، وهدد المتظاهرين مندوبي cbc، بكسر الكاميرة، وقالوا لهم :”انتم قناة كاذبة”، ورفعوا صورة الإعلاميين “محمود سعد وعمرو أديب ولميس الحديدى”، ووضعوا الجزمة عليها، وعلقوا بوسترات للإعلاميين، زعموا فيها أن هناك 14 اعلامى يحصلوا على 100 مليون جنية شهرياً.

 

وشهد محيط مسجد رابعة تواجد مكثف لـ “حملة تجرد” التي حضرت بمجموعة من العربات تحمل شعارات التأييد للرئيس أمام أبواب المسجد، وشهدت إقبالا من قبل المتظاهرين، كما شهدت التظاهرت جمع تبرعات من قبل أبناء التيار الإسلامي لسوريا ، هذا وقد انفجرت أنبوبة بوتاجاز لاحد الباعة الجائلين أمام المسجد، مما اثار الفزع خوفا من الاعتدداء عليهم.

 

وقام عدد من المتظاهرين بعمل استعراض لتدريبات الدفاع عن النفس في الحديقة المقابلة لمسجد رابعة العدوية، كما نظموا مسابقة لرياضيات “الكونغ فو وكمال الأجسام” مستخدمين شعارات مؤيدة للرئيس محمد مرسي مثل ” قوة ..عزيمة .. إيمان .. مرسي بيضرب في المليان”.

 

ووزع متظاهرو ‘رابعة العدوية’ منشورات تحت عنوان ‘ماذا فعل مرسي وحكومته فيعام واحد؟ ‘، موضحا بها 32 انجازا، في 32 مجال للتنمية منذ توليته الرئاسة، والذي جاء منه إعادة تشغيل 500 مصنع، ومشروع إقليم قناة السويس.

 

وقال خطيب مسجد رابعة العدوية الشيخ جمال عبد الستار نمر: “الآن نشهد حربا على الإسلام من أهل الباطل وعلينا ان نعتني بالدين الإسلامي”، مؤكدا انه لا حل إلا بالإسلام، ومشكلة الاقتصاد والا جتماع لن تحل إلا بالإسلام، وأضاف في خطبة مليونية “نعم للشرعية ولا للعنف ” أن هناك أنظمة بغت في الأرض فساد، ووجه كلمة للرئيس قائلا: ” ولايغيرنكم السفهاء وسيكفيك الله يا مرسي” وردد المصلون “الله اكبر”.

 

وتابع في خطبته: “إن مصر لن يحمها إلا الإسلام والقرآن، ومصر ستظل إسلامية ولن يأتي اليوم الذي يعطش فيه مصري أو يجوع”، مؤكدا أنه لا يستطيع أحد أن يخرج أي إسلامي من مصر لأن الله غرزه فيها، موجها رسالة إلى الإسلاميين إياكم والفتن التي تدور بيننا وسنكون دائما مع الاسلام، ولن يستطيع أحد أن يخلعنا من هذه الأرض، لأننا نزرع الخير في البلاد، ولكن هناك مخططات تدار في 30 يونيو لتدمير البلاد.

 

واختتم خطبته بالدعاء على المعارضة قائلاً: ” اللهم ما أهلك الظالمين الباغين واللهم من أراد بالبلاد سوءا فدمره” ، داعيا أن يتفوق الرئيس مرسي وأن يستمر في حكمه “.

 

وأصدرت السفارة الأمريكية بالقاهرة رسالة أمنية لمواطنيها تحذرهم فيها من التواجد في نطاق المناطق التي تشهد مظاهرات الجمعة، خاصة في منطقتي رابعة العدوية بمدينة نصر حيث مظاهرات القوى الإسلامية، وفي العباسية حيث مظاهرات الاحتجاج من جانب القوى المناهضة للإخوان المسلمين.

 

تمرد تعلن سقوط مرسي

 من ناحية أخرى، أعلنت حملة تمرد التي دشنها عدد من شباب الثورة في مصر عن تجاوز الموقعين على الحملة 15 مليون مواطن مصري، مؤكدين أن الدكتور محمد مرسي أصبح وفقا لرغبة الشعب رئيساً سابقاً وهو ما يستوجب رحيله فوراً عن السلطة

 

جاء ذلك في المؤتمر الشعبي الذي نظمته الحملة في منطقة شبين القناطر بمحافظة القليوبية، والتي تعد مسقط رأس محمود بدر منسق الحملة.

 

و شارك في المؤتمر الحاشد عدد من الشخصيات العامة والسياسيين من بينهم عبد الحكيم عبد الناصر و الإعلامي حسين عبد الغني، ومن أعضاء الحملة المركزية لحملة تمرد محمد عبد العزيز و حسن شاهين ومي وهبة وعمرو بدر رئيس تحرير موقع تمرد.

 

وأعلن بدر رسميا أن توقيعات جاوز الحملة تجاوزت 1 مليون استمارة لسحب الثقة من محمد مرسي العياط، مشيرا إلى “أن الخطوة القادمة والفاصله لإسقاط جماعة الإخوان المسلمين ورئيسهم ومرشدهم هي موعدنا 30 يونيو حزيران للتظاهر السلمي والحضاري أمام قصر الإتحادية، و في كل ميادين مصر لرفع كارت أحمر في وجه الرئيس الحالي وجماعته تحت شعار قوتنا في سلميتنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث