غنوة محمود: أرفض أن أكون سلعة للبيع

غنوة محمود: أرفض أن أكون سلعة للبيع
المصدر: القاهرة - من محمد إبراهيم

أوشكت الممثلة اللبنانية غنوة محمود على الانتهاء من تصوير مشاهدها ضمن أحداث الجزء الثاني من مسلسل “شارع عبد العزيز”، بطولة النجم عمرو سعد، والذي يدور في إطار اجتماعي حول شاب طموح يرغب في التقرب إلى دائرة السلطة.

وأكدت أنها تجسد دور سيدة أعمال لبنانية، تتعرف على عبد العزيز الذي يجسد دوره الممثل عمرو سعد، وتنشأ بينهما علاقة حب، وتساعده على التواصل مع رجال الأعمال، حتى يصبح معروفاً لديهم، وخلال الأحداث يتوسع دائرة نشاطه التجاري، وتتوالى الأحداث بشكل مشوّق.

وعن الصعوبات التي واجهتها خلال أحداث العمل، قالت إن إتقان اللهجة المصرية بشكل قوي كان صعباً عليّ، خاصةً وأنها المرة الأولى التي أشارك من خلالها في دراما مصرية، وأوضحت أن كواليس عمل المسلسل أكثر من رائعة، حيث يسود جو من المرح والألفة بين فريق العمل.

وحول وجود فوارق بين الدراما المصرية ونظيرتها اللبنانية، أشارت إلى أن التفوق دائماً يكون للدراما المصرية، بسبب انتشارها في ربوع الوطن العربي، كما أنها تعتمد على تقنيات حديثة في العمل، بالإضافة إلى أن النجوم المصريين لديهم خبرات تمثيلية متراكمة، وهو ما يجعل أي ممثل قادر على تعلم المزيد من هوليودد الشرق، بينما الدراما اللبنانية مازالت محدودة الانتشار في العالم العربي.

وعن مشاركتها في مسلسل “تماسيح النيل”، قالت إنها تجربة درامية مهمة في حياتي الفنية، لأن المسلسل يحتوي على ممثلين من مصر وسوريا ولبنان، وأكدت أنها استفادت كثيراً من وراء مشاركتها في العمل من الناحية الفنية.

وقالت أجسد دور إعلامية لبنانية تعيش في مصر ولها علاقات كبيرة بعدد من الساسة العرب ورجال الأعمال الكبار في البلد.

وعن حقيقة ظهورها بمايوه في مسلسل “تماسيح النيل”، نفت غنوة هذه الأقاويل تماماً، وقالت إنها تمسكت بحرمة الشهر الفضيل، ورفضت تنفيذ تعليمات المخرج في هذا المشهد، وتم تعديله بما يتوافق مع السياق الدرامي.

وعن الإغراء، قالت إن الإغراء ليس في “شلح الثياب”، وقد يكون بالعيون، وأكدت أنها مع الأدوار الجريئة، لكن بشرط ألا يكون جسدها سلعة للترويج للعمل .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث