كيف تدير المعارضة السورية مناطقها

كيف تدير المعارضة السورية المناطق الخاضعة لها

كيف تدير المعارضة السورية مناطقها

الرقة (سوريا) ـ يبدو التوتر والانفعال على اوجه صبية سوريين.. فمنذ ثلاثة أشهر سقطت مدينة الرقة الصحراوية في شرق البلاد التي ينتمون إليها في أيدي قوات المعارضة السورية التي تسعى للاطاحة بحكم الرئيس بشار الأسد.

والآن يطلي الصبية الأربعة الذين يرتدون السراويل الجينز الضيقة والقمصان القطنية زاهية الألوان جدارا لاعداده لرسوم جرافيتي ثورية.

وأبلغ أحد الصبية اثنين من الصحفيين “سيكون هذا الرسم عن دور الأطفال في الثورة.”

لاحت سيارة ميتسوبيشي بيضاء وقفز منها رجل ملثم يرتدي سراويل مموهة وطلب من الصحفيين تعريف نفسيهما. قال الرجل إنه من دولة العراق الاسلامية جناح تنظيم القاعدة في العراق التي ترتبط بجماعة اسلامية تقاتل في سوريا تسمى جبهة النصرة.

التزم الصبية الصمت حتى ابتعد الرجل ثم بدأوا الحديث عن كيف تغير وجه الحياة في المدينة التي يقطنها نحو 250 ألف نسمة منذ رفع الاسلاميون رايتهم فوق مكاتب المحافظ السابق.

قال صبي “يريدون دولة اسلامية لكن معظمنا يريد دولة مدنية…نخشى من أن يحاولوا ان يحكموا بالقوة.”

وبينما كاد ينتهي من جملته عادت نفس السيارة لينزل منها هذه المرة رجلان ملثمان يحملان بندقيتين كلاشنيكوف.

قال أحد الرجلين “الرسم ممنوع هنا”. كان الجرافيتي قريبا للغاية من مقر المجموعة. أبدى احد الصبية احتجاجا سريعا يكاد يكون غير مسموع.

أضاف الرجل “نعتذر.. لكن الرسم حرام”. تحسس زميله لحيته الطويلة وقال “لسنا ارهابيين. لا تخافوا منا. بشار هو الارهابي.”

يجسد هذا الموقف تحولا مهما يجري في المناطق التي يسيطر عليها المقاتلون في سوريا. فمن خلال الاستعانة بمزيج من التخويف والتنظيم تملأ التحالفات بين كتائب اسلامية الفراغ في المناطق التي انسحب منها جيش الأسد وفشل المقاتلون الأكثر علمانية في تحقيق النظام كما أظهرت زيارة قام بها صحفيون من رويترز استمرت عشرة أيام للمناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

تضم الجماعات الاسلامية تنظيمات تابعة للقاعدة وجماعات أخرى أكثر اعتدالا لذا فان طبيعة حكمهم معقدة. فهم يديرون المرافق والمخابز وفي مدينة قرب الرقة يشغلون سدا كهرومائيا. كما يجرون المحاكمات ويطبقون العقوبات على المدانين.

وتساند الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى الائتلاف الوطني السوري وهو مجموعة تضم شخصيات معارضة مقره القاهرة. لكن الائتلاف لا يتمتع بنفوذ يذكر على الأرض في سوريا لذا يلجأ السكان المحليون بشكل متزايد للاسلاميين كأفضل بديل عن الفوضى.

وتسعى جماعات اسلامية مثل جبهة النصرة وحركة أحرار الشام إلى اقامة دويلة اسلامية صغيرة في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة وتهدف جبهة النصرة في نهاية المطاف إلى اقامة الخلافة الاسلامية.

يقول مسؤولو أمن أمريكيون وأوروبيون إن جبهة النصرة تحصل على التمويل من العائلات الثرية في السعودية وقطر. ويقول مقاتلون اسلاميون سوريون إن المقاتلين الأجانب يجلبون المال وأن المغتربين السوريين ومواطنين يقيمون في الخليج يريدون الاطاحة بالأسد يمدون لهم يد العون. وأبلغ أعضاء من حركة أحرار الشام التي تضم عددا أقل من المقاتلين الأجانب مقارنة بجبهة النصرة رويترز أنهم يكسبون المال من اقامة مشروعات استثمارية والاستيلاء على البنوك.

وحتى الآن اكتسب الاسلاميون تعاطف كثير من سكان الرقة – ومن بينهم من يعارضون آراءهم الأخلاقية المتزمتة ومسألة الخلافة الاسلامية – نظرا لما يظهرونه من ضبط النفس.

وتصور اعلانات وضعتها جبهة النصرة شخصية ترتدي النقاب وتقول للنساء “مثل اللؤلؤة في احتشامك”. ورغم ذلك يمكن للسافرات السير بحرية في شوارع الرقة وقال أحد السكان انه لا يواجه أي مشكلة في الحصول على الويسكي مادام يتعاطاه خفية.

وفي إحدى ليلات شهر يونيو/ حزيران نظم السكان معرضا لبيع المشغولات اليدوية لجمع المال للأسر الفقيرة. واختلط النساء والرجال بينما كانت الموسيقى تنبعث من جهاز ستريو.

قالت ريما عجاجي وهي امرأة محجبة شاركت في تنظيم المعرض أن وسائل الاعلام تفتري ظلما على جبهة النصرة “يوصفون بأنهم ارهابيون ونحن لا نقبل ذلك… انهم أولادنا نحن وهم شيء واحد يدافعون عنا وندافع عنهم.”

وقالت وهي تلوح في أنحاء الغرفة مشيرة إلى نساء يرتدين أغطية رأس وثيابا زاهية اللون وبعضهن سافرات “نلبس ما نشاء. هل ترى هؤلاء الفتيات؟ الجميع احرار في الاختيار”. وأضافت عجاجي أنه إذا كانت جبهة النصرة تريد فرض قانونها على الناس لكانوا اغلقوا هذا المعرض.

وأشار سكان آخرون إلى الجامعة التي أغلقت أبوابها نحو الشهر بعد أن استولى المقاتلون على المدينة لكنها تعمل الآن بشكل طبيعي إلى حد ما. وداخل الحرم الجامعي يتجاذب شبان وشابات أطراف الحديث في الممرات ويتناولون الوجبات معا في الكافتيريا المزدحمة. ولا يسمح للجماعات المسلحة بالدخول.

يقول أحمد جابر (22 عاما) طالب الكيمياء وعضو اتحاد الطلبة إن نحو 80 في المئة من الطلبة ينتظمون في المحاضرات والاختبارات تمضي قدما. وأضاف أن الحياة تحسنت في الرقة خلال الشهور القليلة الماضي رغم وجود خلافات بين الكتائب الاسلامية والوحدات العلمانية.

وقال جابر “من مصلحة الجميع حل خلافاتهم”. وبعد أن استولى المقاتلون على الرقة نظم بعض السكان مظاهرات للمطالبة بدولة مدنية. ودعا آخرون يأخذون جانب الجبهة لتشكيل حكومة اسلامية. لكن منذ ذلك الحين اتفقوا على تنظيم احتجاجات لا تنادي إلا بسقوط الأسد.

يقول جابر “بعد جحيم النظام نعتبر هذا وضعا ممتازا… نعم هناك فراغ أمني وفوضى وأحيانا نزاعات لكن الوضع افضل كثيرا عن ذي قبل.”

وأشارت الطالبة المحجبة سلوى الجنابي (27 عاما) إلى أن ايديولوجية الاسلاميين ليست مهمة على الأقل في الوقت الراهن.

تقول “ما يقلقني أمور تتجاوز الحجاب والنقاب” وأن الشيء الأهم الآن هو “التحرر والحرية. الحرية الحقيقية.”

وقال محمد الشايب (26 عاما) وهو عضو في جماعة علمانية انه يتشكك في الاسلاميين لكن ليس أمامه من بديل آخر حاليا “في الوقت الراهن نعمل وفق مبدأ عدو عدوي صديقي.”

وعند توجيه سؤال لأي شخص في الرقة عن المسؤول عن إدارة المدينة عادة ما يكون الرد انهم أحرار الشام وهي جماعة فضفاضة من فصائل اسلامية محافظة تولى اهتماما كبيرا بمشكلات الادارة المدنية مقارنة بالفصائل المقاتلة الأخرى.

والحركة التي تتعاون عن كثب مع جبهة النصرة تفضل أن تطلق على نفسها اسم حركة وليس لواء أو كتيبة ويقول أعضاؤها إن الهدف هو توضيح أن الصراع من أجل سوريا لا يتعلق بشن الحرب وحسب.

يقول أبو محمد الحسيني (30 عاما) الذي يرأس المكتب السياسي لأحرار الشام في الرقة “منذ اللحظة الأولى كنا نريد تحقيق العدالة والأمن وأشياء مثل توزيع الخبز. هذه فكرة أساسية.”

وتساعد الحركة في توفير الكهرباء والمياه ويحرس مقاتلوها صوامع الحبوب بينما يتولى آخرون حماية سلاسل التوريد من حقول القمح إلى المخابز لضمان سلاسة عملها.

ولا يزال معظم أجزاء البلدة يدار بنفس الطريقة التي كان يدار بها قبل أن يهيمن عليها المقاتلون وقال الحسيني “هناك بعض الجماعات لا تهتم سوى بالقتال لكن لدينا اهدافا أخرى” من بينها ضمان توفير الخدمات “جنبا إلى جنب مع الكفاح المسلح ضد بشار.”

وأردف أنه ليس هناك من خلافات كبيرة بين أحرار الشام وجبهة النصرة التي تختلف معها أكثر في “تفاصيل العمليات”. ورفض مناقشة ما يمكن أن يكون عليه شكل الحكومة السورية في المستقبل لكنه قال إن الاسلام “له رؤية في بناء المجتمع.”

تأتي على رأس الخدمات العامة التي أقامها المقاتلون الهيئات الشرعية التي تعمل كنظام قضائي بدائي. وتساعد في تقديم الخدمات الضرورية وهي أقرب ملمح من ملامح الحكومات في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

وأكد عضو في الهيئة الشرعية يطلق على نفسه أبو عمر أن الهيئة تفعل ما بوسعها لتحكم بالعدل ولا تطبق أحكام الشريعة بصورة صارمة وتتعاون مع الجماعات غير الاسلامية بشكل منتظم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث