إتصالات الإماراتية تبيع حصتها في تونس

إتصالات الإماراتية تبيع حصتها في تونس

إتصالات الإماراتية تبيع حصتها في تونس

تونس ـ قالت الحكومة التونسية إن شركة الإمارات الدولية للاتصالات قررت بيع حصتها التي تبلغ 35 بالمئة في شركة اتصالات تونس المملوكة للدولة.

وقالت وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصال في تونس في بيان “تم الإذن للشريك الاستراتيجي الإمارات الدولية للاتصالات بمباشرة عملية عرض حصته من المساهمة في الشركة الوطنية للاتصالات للبيع وذلك بناء على طلبه”.

لكن الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية اشترطت أن يكون المترشحون في هذه العملية من “بين مشغلي الاتصالات العالميين ومن ذوي الخبرة في المجال بما يمكن من تحقيق إضافة هامة لاتصالات تونس على مستوى تطوير الخدمات والتكنولوجيا والخيارات الاستراتيجية”.

وفي 2006 اقتنت الامارات الدولية للاتصالات حصة 35 بالمئة في اتصالات تونس مقابل 2.25 مليار دولار في أكبر صفقة خصخصة في البلاد حتى الآن،

ولم تشر الوزارة الى دوافع البيع لكن الشركة الاماراتية كانت اشتكت بعد ثورة 2011 التي اطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي من كثرة الاضرابات في اتصالات تونس التي تشغل الاف التونسيين.

وبعد الثورة زاد نفوذ النقابات العمالية في تونس التي زادت اضراباتها مما دفع بعشرات الشركات الاجنبية لمغادرة البلاد.

وفي فبراير/ شباط 2011 اي بعد شهر واحد من سقوط الرئيس السابق ألغت اتصالات تونس خططا للادارج في بورصتي تونس وباريس.

وشركة اتصالات تونس هي أكبر مشغل للاتصالات في البلاد بحوالي اربعة ملايين مشترك في الهواتف المحمولة واكثر من مليون مشترك في الخطوط الارضية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث