عربي مسلم يحرق القرآن في أمريكا

عربي مسلم يحرق القرآن في أمريكا
المصدر: ديترويت- من عماد هادي

اعتقلت الشرطة في مدينة ديربورن بولاية ميتشغان، معقل العرب الأمريكيين، مواطنا من أصل عراقي يدعى حسين الأسدي، بتهمة إحراق نسخة من القرآن الكريم أمام أحد المراكز الإسلامية التابعة للطائفة الشيعية شرق المدينة.

واتهمت الشرطة الأسدي بحيازة مواد حارقة غير مسموح بها في قانون المدينة وحرق نسخة من القرآن الكريم أمام مركز كربلاء الإسلامي.

وبحسب بيان للشرطة، فإن الأسدي (50 عاما) اعترف بفعلته متذرعا بأنه: “بعد أن تم رفض طلبه للمساعدة من المركز الإسلامي المذكور لحل مشكلة قانونية لديه لم يجد طريقة للانتقام سوى إقدامه على إحراق المصحف أمام ذات المركز”.

وروى أحد الضباط استنادا لقول أحد الشهود بأن الأسدي قام بإحراق المصحف على جانب الطريق أمام مركز كربلاء وكان يمسك بيده عصى غليظه، مهددا أحد الأشخاص الذي حاول إخماد النيران في المصحف لكن شخصا آخر تمكن من السيطرة على الأسدي وأبلغ الشرطة.

من جانبه، نفى الشيخ الشيعي هشام الحسيني إمام مركز كربلاء في ديربورن لقائه بالأسدي وأضاف: “لم يسبق أن جاء الأسدي إلي لطلب مساعدتي أو أي أحد في المركز”، مشيرا إلى أن الأسدي لا يتصرف من تلقاء نفسه ويرجح بأن له صلة بالقس المتشدد “تيري جونز”، الذي قدم الأسبوع الماضي لاستفزاز المسلمين في ديربورن.

وشدد الحسيني في حديث لوسائل إعلام محلية على “وحدة المجتمع والتنوع الديني الذي تتميز به مدينة ديربورن”، مستبعدا في الوقت عينه “قدرة مثل هذه الأفعال على شق صف المجتمع في ديربورن”.

وأضاف الإمام أن الأحداث المعادية للإسلام التي وقعت خلال الشهر الماضي فشلت في إثارة الصراعات، لأن السكان المحليين من جميع الأديان وقفوا جميعا تضامنا مع المسلمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث