الأثاث المغربي حضارة وتاريخ

الأثاث المغربي حضارة وتاريخ
المصدر: إرم - من سكينة الطيب

نالت صناعة الأثاث والديكور في المغرب شهرة عالمية واستطاعت أن تحتفظ بأصالتها وتواجه عاديات الزمن، وساهم تعاقب الاستعمار الفرنسي والبريطاني والبرتغالي على حكم المغرب واحتكاكه بالحضارة الاسلامية والرومانية والبربرية في صنع مزيج فريد من نوعه ترك أثراً جلياً على العمارة والأثاث والديكور في المغرب.

ومن يدخل بيوت المغاربة يجدها مفروشة بأثاث تقليدي أبدعت يد الصانع في نسجه حتى أن الأوربيين المقيمين في المغرب يفرشون بيوتهم بالأثاث المغربي داخل بيوتهم، وهم يعبرون دوماً عن أن الذوق المغربي في الأثاث والديكور يفوق نظيره الأوروبي.

واحتفظ الديكور التقليدي بمكانته على مر السنين فجماله الواضح وبساطته تعطي شعورًا بالراحة، كما أن الصالون المغربي يمكن استعماله للنوم أيضاً، ويأخذ حيزاً متناسباً مع الفضاء المتاح، وقد يأخذ شكلاً مربعاً أو مستطيلاً حسب هندسة الغرف، أما الأثاث تظهر عليه اللمسات التشكيلية الفنية والألوان المغربية بوضوح وغالباً ما تكون على هيئة جلسات متصلة مطعمة بزخارف من الخشب والنحاس.

ويفضل المغاربة استخدام السيراميك التقليدي في الأرضيات، أما في الأسقف فتبرز حرفية الصانع التقليدي الذي يحفر وينقش على الجبس تشكيلات جميلة.

ويعتبر الخشب عنصراً أساسياً في صناعة ديكور وأثاث البيت المغربي، وتتنوع ألوانه الأبيض والأصفر والأحمر والبني والرمادي والأسود، ويفضل المغاربة تزيين الصالون والبهو بالمصنوعات الخشبية التي تجود بها الصناعة التقليدية، فيما يفضلون الخشب الأوربي في غرف المعيشة والنوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث