دعوات لمسيرة بالأردن ضد حزب الله

دعوات لمسيرة بالأردن ضد حزب الله

دعوات لمسيرة بالأردن ضد حزب الله

عمان – حمزة العكايلة

أعلنت القوى السياسية والشعبية في الأردن وعلى رأسها الحركة الإسلامية والجبهة الأردنية لنصرة الشعب السوري لإقامة مسيرة في وسط العاصمة الأردنية عمّان من أمام المسجد الحسيني الكبير يوم الجمعة، تنديداً بما وصفوه تدخلات (حزب اللات) في الأخيرة في الأزمة السورية لا سيما مشاركة مقاتليه في معركة القصير.

 

وقال أبو السكر رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي في تصريح لــ”إرم”: “إن الفعالية تأتي للاحتجاج على موقف حزب الله وتجيره بندقية المقاومة لصالح نظام الأسد الدموي، وكان الأولى بحزب الله توجيه سلاحه في مواجهة الكيان الصهيوني”.

 

وجاء في بيان لإسلاميّ الأردن يشاركهم مجموعة من القوى الشبابية الإصلاحية إن الجميع مدعو إلى مسيرة حاشدة، تنديداً بـ”الجرائم المتتالية التي ترتكب ضد أهلنا في سورية على أيدي شبيحة النظام الأسدي وعناصر حزب اللات والتأكيد على أن الجمع سيُهزم ويولّون الدبر”.

وتأتي هذه الفعالية بعد أقل من أسبوع على اعتصام نفذته الجبهة الأردنية لنصرة الشعب السوري أمام السفارة اللبنانية، للتنديد بمشاركة قوات حزب الله إلى جانب نظام الأسد في حربه ضد شعبه الأعزل.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يشن فيها إسلاميو الأردن الهجوم على نصر الله، حيث سبق أن وجه القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في الأردن زكي بني ارشيد النقد لحزب الله وإيران بقوله في تصريحات لــ “إرم”: “إن حسن نصر الله لم يفوت الفرصة للتعبير عن ولائه لإيران والتزامه بمدرسة الولي الفقيه، وبهذا فهو يقدم استفزازاً جديداً عندما قارن الولاية المطلقة للولي المعصوم القائم بالعدل نيابة عن صاحب العصر والزمان مع حكام العرب الذين يتمتعون بولاية سياسية مطلقة، وما ايران إلا دولة ثيوقراطية ليست ديمقراطية، حتى لو أجرت انتخابات نزيهة، فالديمقراطية ليست صندوقاً ومرشحين، إنما إرادة الشعب الغائبة تماماً مثل غيبة الامام في السرداب، ولن يكون لها مستقبل لأنها تنتمي إلى القرون الوسطى”.

 

سبق ذلك البيان إعلان التيار السلفي الجهادي في الأردن النفير العام نتيجة تدخل حزب الله اللبناني إلى جانب النظام السوري وإيران في الحرب الدائرة في سوريا، فتحدث القيادي في التيار محمد الشلبي  الملقب بـ”أبو سياف” عن توجهات أكبر للشباب من التيار ومن خارجه للقتال في سوريا، بعد ما جرى في القصير، وما يجري في مناطق أخرى في سوريا، نتيجة قتال حزب الله ومقاتلين من العراق وإيران وغيرهما إلى جانب النظام السوري، داعياً “الشباب المسلم” للنفير العام إلى سوريا.

 

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث