رمضان ينعش ديوانيات الكويت

رمضان ينعش ديوانيات الكويت
المصدر: الكويت- من قحطان العبوش

تشهد ديوانيات الكويت، خلال شهر رمضان المبارك، أحاديثاً مختلفة عما اعتاد عليه روادها الكثر طوال الأشهر الأخيرة الماضية، حيث حلَّ الحديث الديني والاجتماعي، مكان السياسة التي يدمنها الكويتيون.

وحافظت ديوانيات الكويت على ألقها طوال أيام العام، وبقيت مقصدا للكويتيين بعكس دول خليجية أخرى فقدت ديوانياتها ألقها لصالح المقاهي والمطاعم العالمية، لا سيما في الإمارات العربية المتحدة المجاورة، لكن أحاديث رمضان في ديوانيات الكويت تختلف عما قبله وبعده.

واعتاد الكويتيون مناقشة أمور البلاد، وخاصة السياسية منها في ديوانياتهم التي تشبه المنتدى، حيث يتيح لهم هامش الحرية الأكبر في دول الخليج الست، مناقشة أي موضوع، وانتقاد أي شخصية حتى لو كانت من أسرة آل الصباح الحاكمة.

وطوال الأشهر الأخيرة، كان موضوع الأزمة الداخلية التي تشهدها البلاد، محور الحديث في ديوانيات الكويت، وتختلف الآراء حول صحة مؤامرة تستهدف قلب نظام الحكم، أو قضايا فساد بمليارات الدولارات متهم فيها شخصيات سياسية وتجارية بارزة.

ويجتمع في بعض الديوانيات، معارضون لسياسة الحكومة الكويتية، ويتناقشون مع آخرين مؤيدين، ويجلس شيعة الكويت مع السنة، وبدو الكويت مع حضرهم، وهو ما جعل لهذه الديوانيات شهرة تفوق كل المجالس الشعبية في الدول المجاورة.

ومع حلول شهر رمضان، يحرص كثير من الكويتيين على اصطحاب أبنائهم بمختلف الأعمار، إلى الديوانيات، حيث يتعلمون أصول الحديث والنقاش، وتناول موضوعات جدية تنمي مهاراتهم ومداركهم، وتشجع أحاديث رمضان الدينية والاجتماعية، مثل هذا الإقبال على الديوانيات.

وكجزء من ثقافة متوارثة عبر الأجيال، يخصص كل كويتي قسماً من منزله للديوانية ذات الباب الداخلي مع باقي أرجاء المنزل، والباب الخارجي المخصص لدخول الضيوف، وهم في الغالب من أبناء المنطقة.

ولا يقتصر إكرام الضيف في الديوانية، على الشاي والقهوة، ويتعداه إلى تقديم الطعام، لا سيما في شهر رمضان، حيث تنتهي الجلسات عند آذان الفجر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث