الإخوان: تمرد ليسوا دعاة إصلاح

أصدر حزب الحرية والعدالة، اليوم، بيان شديد اللهجة، اتهم فيه كل من عناصر التيار الشعبي والبلاك بلوك وبلطجية طنطا والمحلة الكبرى والمسجلين خطر بتخريب مقراته.

الإخوان: تمرد ليسوا دعاة إصلاح

القاهرة – من سعيد المصري

 

وجه حزب الحرية والعدالة اتهام لـمدير أمن الغربية بأنه خدعهم في وضح النهار وغرر بهم ومكن البلطجية من خيانتهم وطعنهم في ظهرهم، وسحب رجاله من شوارع طنطا ومكن البلطجية من حصار مقرات الأحزاب.

 

وقال الحزب في بيانه: “في الوقت الذي يتداعى فيه المخلصون من أبناء الوطن إلى التكاتف لتعمير هذا البلد الذي طالما نهبه المفسدون، يدعي نشطاء حركة تمرد أنهم سلميون، يأبى الله إلا أن يفضح دعواهم هذه بأحداث عنف غير مسبوقة بمدينة طنطا متعاونين في ذلك مع عناصر التيار الشعبي والبلاك بلوك وبلطجية طنطا و المحلة الكبرى والمسجلين خطر”.

 

وأضاف: “أن الأحداث التي بدأت، أمس، بمحاولة حصار مبنى المحافظة للافتات على الشرعية والدستور والقانون، ومنع محافظ الغربية الجديد الدكتور أحمد البيلي من ممارسة مهام عمله، وذلك بالتعاون مع مدير أمن الغربية والضابط هيثم الشامي، المعروف بعدائه لجماعة الإخوان ولحزب الحرية والعدالة، وأحد مزوري انتخابات 2010 البارزين بدائرة المحلة الكبرى بالغربية، وأيضاً بتآمر بعض الموظفين الفلول وإعانتهم على ذلك”.

 

وأضاف: “وللإعلام الذي يتباكى على حصار سلمي لمدينة الإنتاج الإعلامي، ويصمت ويصم عينيه وأذنه عن تدمير وتخريب وحصار وسرقة وحرق مقرات الحرية والعدالة والإخوان المسلمين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث